وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۶:۳۳  - الأربعاء  ۲۲  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۳۵۸
تاریخ النشر: ۱۳:۲۶ - الخميس ۲۹ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
اعتبر سماحة العلامة الشيخ عفيف النابلسي في خطبة الجمعة التي ألقاها في مجمع السيدة الزهراء عليها السلام في صيدا، أن "الحواجز الطائفية  والفئوية والمذهبية التي ترتفع هذه الأيام لأسباب مختلفة هي التي تعقّد حياة اللبنانيين وهي التي تسمح لكل راغب في إشعال الفتنة أن يفعل ما يريد حتى تطور الأمر ليصل العطب الطائفي إلى داخل الجامعات التي يجب أن تكون منارات للتعايش والمحبة والتفاعل الايجابي بين اللبنانيين. فطلابنا اليوم أسرى خطاب تحريضي تعبوي ما يولد إحساساً بالمرارة من أن يصل المرض إلى هذه الواحات الثقافية والصروح العلمية التي نعتمد عليها لبناء وطن لا طائفي،وطن يقوم على التسامح والحوار، وطن منفتح على الجميع ويحفظ كرامة الجميع. فمن ذا الذي يدفع شبابنا إلى هذا الآتون، ومن أجل أي  شيء  يعمل لإفساد الحياة الجامعية".

أضاف: "ثم نجد بعض الحوادث الأمنية المتفرقة التي تجعل من وجود السلطة وكأنه غير موجود. لقد أصبحت مؤسسات الدولة جزراً منفصلة بعضها عن بعض والخلافات في الادارات يتعاظم يوماً بعد يوم،وتكثر السرقات والتحلل من المسؤوليات،حتى غدت الدولة أملاكاً سائبة متروكة،يتسلط ويستولي عليها من له قوة ونفوذ". واشار الى ان "هذا والعدو الإسرائيلي يتنصت على كل شيء، ويرصد كل حركات وسكنات اللبنانيين نتيجة التسيب والإهمال والتجاهل، والتعامي عن وجود عدو يضمر الشر لوطننا وشعبنا. فهل يستفيق اللبنانيون رؤساء ومرؤسين لبناء وطنهم عبر المسؤولية والمناقبية والوحدة التي لا خلاص لنا بتركها".

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: