وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۵:۱۶  - الاثنين  ۲۵  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۳۸۱
تاریخ النشر: ۱۸:۱۹ - الأَحَد ۰۲ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
منسق حركة 'إخوان بلا عنف': القناة تسعى إلى توصيل رسالة الإخوان بأنهم مستهدفون من خلال تخصيص عدة برامج ناطقة بخمس لغات حية.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قالت وزيرة الإعلام المصرية درية شرف الدين، إن «الحكومة الحالية تولت المسؤولية في ظروف صعبة، وواجهت مخططاً دولياً لتقسيم مصر، وهي تدرك جيداً هذا المخطط، ولديها من الوثائق والمعلومات التي تدل على أن بعض الجهات يريد إسقاط مصر، والبعض منها ينشر في وسائل الإعلام، ومنها الأجنبية، ولكننا لا نستطيع نشرها بالكامل حفاظاً على الأمن القومي المصري».

وقالت الوزيرة إن جماعة الإخوان، حاولت أثناء فترة حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، السيطرة على مفاصل اتحاد الإذاعة والتليفزيون، في محاولة لأخونة الإعلام، مؤكدة أنها اكتشفت بعد توليها الوزارة أن عددا كبيرا من المسؤولين يتبعون تنظيم الإخوان المحظور وقامت بإبعاد العديد منهم.

وقالت إن المسؤولين في ماسبيرو حاولوا مجاراة سياسة الإخوان المحظورة، لظنهم أنها ستبقى في الحكم. وأكدت أن الجماعة المحظورة كانت تهدف إلى تدمير الإعلام في مصر، وكانت رؤيتهم إلى الإعلام أنه قوة مهمة في التأثير لابد من إسقاطها.

وقالت شرف الدين، في مقابلة تلفزيونية الجمعة عن إلغاء وزارة الإعلام، إن «ما تمر به البلاد لا يحتمل إلغاء أية وزارة»، مؤكدة أن «إلغاء الوزارة وإعادة هيكلة اتحاد الإذاعة والتليفزيون يحتاجان وقتا وخططا حتى لا يؤثران على العاملين فيهما».

ويضم الاتحاد 41 ألف موظف تقريباً.

يذكر أن مصادر مطلعة أكدت أن مكتب الإرشاد العالمي خصص ميزانية بحوالي 35 مليون دولار لتأسيس قناة تحمل اسم «رابعة»، وقام بالتعاقد مع شركة أجنبية عالمية لإدارة القناة التي ستطلق خلال الشهر الحالي. وأكدت تقارير صحفية مصرية توقيع قيادات إخوانية عقد شراكة مع قناة الجزيرة القطرية، بخصوص القناة، بمقتضاه تمد الجزيرة قناة «رابعة» بـ26 من مذيعيها.

وأكد حسين عبدالرحمن، منسق حركة «إخوان بلا عنف» أن القناة سوف يتم بث إرسالها من على القمر الصناعي القطري الذي انطلق مؤخراً، على أن يكون مقرها «الدوحة»، أو «أنقرة».

بعد 30 يونيو توقفت مشاريع «الإخوان»، حيث كانت بصدد إنشاء مكتب فى اليمن و«للإخوان» مكتب إعلامي في لندن، كما أن لها مكتب في إسطنبول، ومكتب في قطر


كما أشار منسق حركة «إخوان بلا عنف» إلى أن القناة الجديدة، سيعمل فيها مذيعون من قنوات «مصر 25، والجزيرة، والحرة»، وأن «الجزيرة» القطرية ستشملها برعاية كاملة، لتوصيل رسالة الإخوان، وتصويرهم على أنهم مستهدفون من خلال تخصيص بعض البرامج للحديث عنهم بـ5 لغات وهي الألمانية، الفرنسية، الإنكليزية، الأسبانية، والايطالية».

ويقول المتحدث الإعلامي باسم حركة «إخوان بلا عنف»، إن واجبها هو القيام بتمرد عام داخل الجماعة، من أجل إصلاحها دون أن تنشق بشكل نهائي عن الجماعة.

وأوضحت المصادر أن الجماعة تسعى إلى تشكيل لجنة لجمع أموال من الأعضاء لإطلاق عدة قنوات موجهة إلى الخارج خلال الفترة المقبلة لتوضيح أن ما حدث في مصر ليس ثورة، لتكوين رأي عام عالمي مناصر لجماعة الإخوان المسلمين.

وقالت مصادر إخوانية إن هناك مكتبا بوسط العاصمة البريطانية لندن يدير المركز الإعلامي للجماعة، ويضم كل المتحدثين الإعلاميين للجماعة بالخارج، حيث يتم من خلاله وضع ترتيبات التظاهرات والأماكن التي سيتظاهرون فيها، إلى جانب خطط المفاوضات والمبادرات التي تطرحها الجمــاعة.

ونقلت صحيفة مصرية عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن مقر جماعة الإخوان بالعاصمة البريطانية، عبارة عن مركز أبحاث ويتولى إدارته، إبراهيم منير، عضو مكتب الإرشاد السابق أمين عام التنظيم الدولي للجماعة، تستخدمه الجماعة في التواصل مع الغرب ونقل موقفها بأدق التفاصيل عنها، ويتولى المركز نشر رسالة أسبوعية بعنوان «رسالة الإخوان» التي تعتبر نشرة إعلامية عن الجماعة تفسر موقفها إزاء الأحداث الجارية ورؤيتها في الإصلاح والتعريف بطبيعتها.

ونقل المكتب الإعلامي للإخوان بشكل كامل إلى العاصمة البريطانية، بعد الملاحقات الأمنية التي تعرضت لها قيادات «الجماعة» الفترة الأخيرة.

وبدوره قال محمود بيومي، الباحث المصري في الحركات الإسلامية، أحد شباب الإخوان المنشق عن الجماعة، إن التنظيم رصد ملايين الجنيهات المصرية لإعادة ترتيب ملف إعلام الجماعة، لافتا إلى أنه بعد حرق مقر موقع «إخوان أون لاين» تم نقله، ولم تفصح الجماعة عن عنوانه لعدم حرقه مرة أخرى، مشيراً إلى أن العاملين بهذا الموقع يعملون من بيوتهم.

وأضاف «بعد 30 يونيو توقفت مشاريع الإخوان، حيث كانت بصدد إنشاء مكتب فى اليمن كان من المتوقع أن يديره عمرو فراج مدير شبكة رصد، لافتا إلى أنه تم تأسيس موقع «توثيق أحداث رابعة» ويدار من الرياض.

وتابع قائلا «للإخوان مكتب إعلامي في لندن ويشرف عليه عبد الله الحداد، كما لها مكتب في إسطنبول، ومكتب في قطر يديره أحد المنتمين إلى الإخوان ويدعى محمود حسين».

ويقول مراقبون إن الجماعة «ستستثمر بقوة في مجال الإعلام»، لأنه السبيل الوحيد برأيهم لكسب التعاطف وحشد الرأي العام الدولي.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: