وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۳۷  - الاثنين  ۲۵  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۳۸۲
تاریخ النشر: ۱۸:۳۳ - الأَحَد ۰۲ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أعلن رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي "مايك روجرز" أن الآلاف من مواطني البلدان الغربية ومن بينها الولايات المتحدة يقاتلون إلى جانب المجموعات المسلحة في سوريا.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قال روجرز في مقابلة أجراها مع شبكة سي إن إن الإخبارية.. "إن في سوريا حاليا تجمعا غير مسبوق لمقاتلي القاعدة والمرتبطين بها.. والأخطر من ذلك أن آلاف الأشخاص الذين يذهبون إلى هناك للمشاركة في الجهاد يحملون جوازات سفر دول غربية".

وأضاف.. "أن العنف الذي يجتاح سوريا سيبدأ بالانتشار في المنطقة وقد بدأت نتائجه تظهر في لبنان والعراق والأردن وتركيا".

وأكد روجرز أن الولايات المتحدة من بين الدول التي ينشط مواطنوها إلى جانب المقاتلين المتطرفين في سوريا مشيرا إلى أن "نسبة معينة من هؤلاء عادوا إلى وطنهم وهذا أمر يقلق أجهزة الاستخبارات الغربية".

من جهتها اعتبرت السيناتور دايان فاينستاين رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الامريكي أن التهديد الإرهابي خلال السنوات الاخيرة ارتفع بشكل ملحوظ في العالم قائلة "إن حجم الإرهاب في العالم يتزايد.. هذا ما تشير إليه الاحصائيات.. وارتفاع عدد ضحاياه".

وحذر مسؤولون أمريكيون رفضوا الكشف عن أسمائهم مؤخرا من تزايد عدد الأمريكيين الذين ينضمون إلى المجموعات الإرهابية المسلحة في سوريا ومن التهديد الأمني الكبير الذي يشكله هؤلاء في حال عودتهم إلى الولايات المتحدة.

وفي الوقت الذي تعترف فيه وزارة الخارجية الأمريكية بأنه ليس لديها تقديرات دقيقة لعدد الأمريكيين الذين انضموا للقتال إلى جانب المجموعات الإرهابية المسلحة في سوريا يؤكد مركز آي أتش أس جينز البريطاني المتخصص بشؤون الإرهاب أن عدد هؤلاء الأمريكيين يقدر بالعشرات مشيرا إلى أن عدد "المسلحين" المرتبطين بتنظيم القاعدة الإرهابي في سوريا يصل إلى 15 ألف مسلح.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: