وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۰۵  - الخميس  ۲۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۴۱۹
تاریخ النشر: ۱۵:۱۱ - السَّبْت ۰۸ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
قال الباحث عامي دور أون، من معهد بيغن- السادات للدراسات الإستراتيجيّة في دراسةٍ جديدةٍ نشرها على الموقع الالكترونيّ للمعهد إنّ النية القتالية لدى الجمهورية الإسلاميّة الإيرانيّة خلقت نادٍ من الدول المهددة بالنووي الإيراني: السعودية، اتحاد الإمارات في الخليج، الكويت والعراق.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أضاف: لكي يكون الاحتفال الدينيّ الإسلاميّ كاملاً، فقد ضُمت إسرائيل أيضًا إلى النادي، ولفت الباحث إلى أنّه وكم هو هذا السيناريو حقيقيّ ومهدد، يمكن لنا أنْ نعرف من النبأ الذي نشر هذه الأيام في BBC وجاء فيه أنّ السعودية ستحصل على سلاح نووي من باكستان، كخطوة دفاعية إذا ما تزودت إيران بقنبلة ذرية.

وبرأي الباحث، فإنّه من ناحية عملية، فإنّ هذا الوضع الجديد يمكن أن يشكل مسارًا مشوقًا لخدمة مصالح إسرائيل.

ومع ذلك، فإنّ تماثل المصالح بين كل أعضاء نادي المهددين، يمكنه بالتأكيد أن يولّد تعاونًا سريًّا حتى وإن كان غير معقول، إلا أنه يمكنه أن يكون واقعيًا تمامًا. ولفت إلى أنّه لن تكون مفاجأة إذا ما تبينّ لنا جميعًا ذات يوم أنّ خلف الكواليس وبسريةٍ تامةٍ تجري اتصالات قياديّة بين إسرائيل وبعض من جيرانها الإسلاميين للوصول إلى الصفقة التالية: أنْ تعرض إسرائيل خيارها النووي كأداة إستراتيجيّة تُوفّر الحماية المناسبة لكل الجيران المهددين من إيران، وبالمقابل تحصل إسرائيل على مكانة دولة زميلة في معسكر جديد من السلام الشرق أوسطي.

وتابع قائلاً إنّه إذا ما تحقق بالفعل مثل هذا الخيار، فيمكن القول إنّ تهديد الذرة الإيراني سيُشكّل رأس حربة بالذات للسلام وليس للحرب، وربمّا، حسب ما ورد في الأصول، لا تكرهوا شيئًا وهو خير لكم.

 من ناحيته تطرّق د. يارون فريدمان، المحلل السياسيّ لشؤون العالم العربي في موقع ‘YNET’ العبريّ، التابع لصحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ في دراسة تحليليّة نشرها يوم أمس الجمعة إنّ التقارب في المصالح بين الدولة العبريّة والدولة العربية ذات النفوذ الأكبر في الخليج العربيّ وهي المملكة العربيّة السعوديّة، جاءت تحت عنوان (السعودية وإسرائيل قريبتان أكثر من أي وقت مضى)، وتحت عنوان ثانوي آخر (السعودية ستضطر إلى الاختيار ما بين إيران أو إسرائيل).

وبحسب المحلل الإسرائيليّ، وهو من أشهر المستشرقين في الدولة العبريّة، فإنّ السعودية وإيران تخشيان تحول إيران إلى دولة نووية، وتدعمان حرب النظام المصريّ ضد الإسلاميين، ومعنيتان بفشل حزب الله في سوريا، وتشعران أنّ الولايات المتحدة الأمريكيّة تركتهما لوحدهما في المنطقة، ويتساءل عن احتمال حصول المزيد من التقارب وتطبيع العلاقات بينهما.

وأشار في هذا السياق إلى أنّ محللين سعوديين عبّروا في الفترة الأخيرة عن خيبة أملهم من التسوية الإيرانيّة مع الدول العظمى (خمسة+واحد) والتي برأيهم تمنح إيران الشرعية لتخصيب اليورانيوم، وأنه في المستقبل القريب سيجد العالم العربي نفسه بين دولتين نوويتين، إيران وإسرائيل، بدون أن يمتلك العرب قدرات نووية، على حدّ قوله.

وتابع فريدمان قائلاً إنّ المملكة العربيّة السعوديّة تشعر بأنّها زعيمة العالم العربي، وأنّها جزيرة من الاستقرار والقوة الاقتصادية في العالم العربيّ الضعيف والنازف نتيجة الأضرار التي لحقت به جرّاء ما يُسّمى بالربيع العربيّ، علاوة على ذلك، أشار الباحث الإسرائيليّ إلى أنّ السعودية تُعتبر زعيمة العالم السنيّ المعتدل، وتدعم القوى السنيّة العلمانيّة، مثل الجيش المصريّ في مواجهة الإخوان المسلمين، وتنظر بقلق إلى التوتر الحاصل بين تركيا ومصر، على خلفية دعم رئيس الوزراء التركيّ رجب طيب أردوغان للإخوان المسلمين.

وزاد فريدمان قائلاً إنّ إلغاء العقوبات الاقتصادية عن إيران سيسمح لها بتعزيز قوتها، وزيادة نفوذها في سوريا والعراق والبحرين.

وتحت تساؤل: هل نقوم بتفويت فرصة تاريخية، قال المحلل الإسرائيليّ إنّ مصالح السعودية وإسرائيل في الشرق الأوسط لم تكونا أبدًا متقاربتين كما هي عليه اليوم، فكلاهما تخشيان من تحول إيران إلى دولة نووية، وتدعمان حرب قائد الانقلاب العسكريّ في مصر، وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي ضدّ الإسلاميين، ومعنيتين بفشل حزب الله في سوريا، ومعنيتين أيضا بإضعاف تنظيم القاعدة، وتعزيز العناصر السنيّة المعتدلة في سوريا، وكلتاهما قد خاب أملهما من سياسة الولايات المتحدة، وتشعران أنها تركتهما لوحدهما في المنطقة، على حدّ تعبيره.

ولفت أيضًا إلى أنّ المملكة السعودية قامت في العام 2002 بالتوجه لإسرائيل، بواسطة اقتراح جامعة الدول العربية لسلام شامل في الشرق الأوسط، مقابل انسحاب إسرائيل إلى حدود ما قبل عدوان حزيران/يونيو من العام 1967، وهي المبادرة السعوديّة، التي تحوّلت في مؤتمر القمّة في بيروت في آذار/مارس من العام 2002 إلى مبادرة عربيّة، مضيفًا أنّ الدولة العبريّة لم توافق بشكل رسمي على المبادرة، رغم أن سياسيين كبار، مثل إيهود أولمرت وشمعون بيرس، قد عبّروا بإيجاب عنها.

علاوة على ذلك، لفت المحلل فريدمان إلى أنّ الصحافة العربيّة تكتب كثيرًا في الفترة الأخيرة عن تعاون سريّ بين إسرائيل والسعودية، وأن لقاءات تنظم في دول أوروبية، بيد أن فحوى اللقاءات بشأن إيران لا يزال غير واضح.

وكتب أيضًا أنّ هناك ادعاءات بأنّ لقاءات تجري في الأردن بين عناصر استخبارية سعودية وإسرائيلية لتنسيق التعاون في سوريا، مشيرًا إلى اتهامات نائب وزير الخارجية السورية فيصل مقداد للسعودية بالتعاون مع إسرائيل ضد النظام السوري.

وكانت وسائل الإعلام العبريّة قد اقتبست بشكل واسع ما أوردته صحيفة أردنيّة، هي صحيفة ‘وطن نيوز′ التي أكّدت نقلاً عن شهود عيان أن وليّ العهد السعودي سلمان بن عبد العزيز صبّ جام غضبه على عراب الأزمة السورية رئيس المخابرات بندر بن سلطان بن عبد العزيز بسبب لقاء جمعه برئيس جهاز الموساد تامير باردو في أحد فنادق العقبة الأردنيّة.

وبحسب الصحيفة، فإنّ السبب الأكبر للغضب أنّ بندر التقى رئيس الموساد تحت أنظار المسؤولين الأردنيين ما سمح للأردنيين وأجهزتهم بتثبيت الأمر على السعوديين.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: