وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۷:۰۲  - الخميس  ۲۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۴۸۳
تاریخ النشر: ۱۴:۵۶ - الاثنين ۱۷ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
جاء قفي صمت وذهب في صمت، وبين الصمت والصمت قضى النجم الأرجنتيني السابق ديغو ارماندو مارادونا ليلة واحدة في أفخم فنادق الجزائر"الهيلتون"، ليعود من حيث قدم من الإمارات العربية المتحدة.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء مارادونا يقيم هناك وهو حامل معه "شيك" مالي مدون بمبلغ مالي قدره مليون و300 ألف اورو، أي أكثر من 13 مليار سنتيم جزائري، مقابل مثوله في وصلة اشهارية للمتعامل الهاتف النقال"موبيليس" الذي تديره الحكومة الجزائرية.

صاحب الفضائح التاريخية في عالم "الساحرة" بتلطيخه لعبة كرة القدم بالمخدرات، وخرجاته الهستيرية تجاه نجوم كرة القدم العالمية وفي مقدمتهم الأسطورة البرازيلي بيلي، حضي خلال تواجده بالجزائر بحراسة أمنية جد مشددة، أكثر من تلك الحراسة التي تخصص لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة أو لكبار الساسة العالميين خلال زيارتهم للجزائر.

الأرجنتيني المتابع قضائيا من طرف التامين الايطالي لتهربه الضريبي خلال الفترة التي كان ينشط فيها في نادي نابولي خلال النصف الأول من عشرية الثمانينيات ومطلع التسعينيات، ما أن وطأت قدماه ارض الجزائر، حتى وجد نفسه محاطا بجيش من رجال الأمن، وكان بهذا القادم إلى الجزائر قد يفيد"البلاد والعباد"، وظل الرجل وسط حراسة أمنية جد مشددة، حتى خلال دخوله دوريات لامياه في الفندق الذي نزل فيه ليلة أمس.

ديغو مارادونا الذي راوغ مسيري جريدتي"الهداف" و"لوبيتور" بعدم حضوره حفل تسليم جائزة الكرة الذهبية الذي سيقام مساء اليوم بنزل الهيلتون، وفضل العودة كما سبق الذكر من حيث قدم، تاركا وراءه علامة استفهام، لماذا لم يحضر هذا الحفل وهو الذي كان ينتظر أن يسلم فيه جائزة الكرة الذهبية للاعب الجزائري المتوج بها هذا العام؟.
الذي يهمنا في هذا الموضوع ليس حضور أو غياب مارادونا عن حفل تسليم الكرة الذهبية، بل عن المبلغ المالي الضخم الذي حصل عليه مارادونا من طرف"ساسة" الجزائر.

صحيح أن وصلة اشهارية لنجم بحجم مارادونا في البلدان المتقدمة يستحق مبلغ كبير، لكن أن يحصل على مبلغ مليون و300 ألف اورو في الجزائر، فهذا الذي يجعل من فكر ومن منح له هذا المبلغ في قلب الإعصار.

قد يقول قائل، وما الإشكال في حصول لاعب بحجم مارادونا عن مبلغ يفوق الـ13 مليار سنتيم جزائري؟ نجيب هؤلاء أن هناك العديد من عمال الجزائر لم يتقاضوا أجورهم منذ عدة أشهر، وهناك العديد من العائلات الجزائرية باتت تقتات من "المزابل" حاشاكم، وهناك العديد من الأسر الجزائرية تسكن في الجحور وداخل الوديان، وهناك العديد من تلاميذ المدارس أصيبوا مؤخرا بعدة أوبئة مزمنة لافتقار مدارسهم لوسائل التدفئة، وهناك العديد والعديد من شباب الجزائر يعاني البطالة.

لكن ما رايكم لو قلت لكم أن المبلغ الذي حصل عليه مارادونا يساوي راتب لأكثر من 4000 مسن جزائري. فأغبياء من رحب بزيارة مارادونا إلى ارض الجزائر، والغباء الأكبر من منح لهذا اللاعب مبلغ مليون و300 ألف اورو. هل عرفتم ألان أين تذهب أموال الشعب الجزائري، إلى أناس أمثال مارادونا، وما خفي كان أعظم وللحديث بقية.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: