وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۰۳  - السَّبْت  ۲۵  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۴۹۶
تاریخ النشر: ۷:۴۴ - الأربعاء ۱۹ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
استدعت الخارجية الهندية السفيرة الأمريكية لديها، نانسي باول، احتجاجا على توقيف واشنطن لدبلوماسية هندية بتهمة التلاعب بوثائق وإساءة معاملة خادمتها، كما قامت نيودلهي بسحب بطاقات التعريف التي تسمح للدبلوماسيين الأمريكيين بالحصول على معاملة تفضيلية وأزالت حواجز الحماية حول السفارة، وسط تصاعد للأزمة الدبلوماسية بين البلدين.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قال نائب وزير الخارجية الهندي، برينات كور، إن بلاده أخذت "موقفا حازما" حيال ما تعرضت له الدبلوماسية الهندية دفياني خوبراجاد، نائب القنصل الهندي العام في نيويورك، مؤكدا أن الهند "تمنح الحماية لموظفيها في الخارج وكذلك لسائر مواطنيها عندما يتعرضون لسوء معاملة."

وكانت الشرطة الأمريكية قد أوقفت خوبراجاد الخميس الماضي خلال قيامها بنقل ابنتها إلى المدرسة وذلك بتهمة تقديم إفادات غير صحيحة من أجل الحصول على تأشيرة لعاملة منزلها ومن ثم إساءة معاملة الخادمة عبر عدم تسديد راتبها بالمبلغ المتفق عليه، وجرى توقيف خوبراجاد في زنزانة مع نساء أخريات وخضعت للتفتيش عارية كسائر السجينات.

ودافعت أجهزة الأمن الأمريكية عن تصرفها قائلة إنها طبقت الإجراءات المعتادة، ولكن الخارجية الهندية ردت بوصف ما تعرضت له الدبلوماسية بـ"العمل البربري" مضيفة أنها تشعر بـ"الصدمة" حيال ما تعرضت له خوبراجاد من "إهانات على يد السلطات الأمريكية."

من جانبها، أبدت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية، ماريا هارف، تفهما لـ"حساسية القضية" بالنسبة للكثيرين في الهند، وأكدت أن الوزارة ستنظر في الظروف المحيطة بما حصل، كما أكدت على "عمق الصداقة" مع الهند، رافضة تعرض الدبلوماسيين الأمريكيين في نيودلهي لإجراءات انتقامية.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: