وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۶:۰۶  - الأَحَد  ۱۹  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۵۲۸
تاریخ النشر: ۱۷:۱۰ - السَّبْت ۲۲ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۳
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
فتحت حكومات ليبيا والولايات المتحدة وبريطانيا فصلا جديدا لحل لغز حادث تفجير طائرة شركة “بان آمريكان” الأمريكية فوق لوكربي بإسكتلندا عام 1988والذي راح ضحيته 270 شخصا.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء صدر بيان مشترك مساء السبت، في الذكرى السنوية الخامسة والعشرين للحادث قالت فيه الدول الثلاث إن محققين من بريطانيا والولايات المتحدة سيصلون إلى ليبيا "في المستقبل القريب” لمناقشة "تبادل معلومات ووثائق والوصول إلى شهود”.

وقالت الدول الثلاث في البيان، الذي نشر على موقع وزارة الخارجية البريطانية، إنهم سيوفرون "الدعم الكامل لفريق التحقيق” لتمكينهم من استكمال التحقيقات.

وأضاف البيان "نريد تقديم جميع أولئك المسؤولين عن هذا العمل الإرهابي الأكثر وحشية للمحاكمة ، وأن نفهم سبب ارتكابه”.

وكانت الطائرة في طريقها من لندن إلى نيويورك في 21 كانون أول/ ديسمبر من عام 1988 عندما انفجرت في الجو وتحطمت في لوكربي، ما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها والبالغ عددهم 259 شخصا . كما قتل 11 شخصا آخرين على الأرض بسبب تساقط حطام الطائرة.

ويشير قرار تجديد التحقيق إلى أن الشكوك لاتزال تحوم حول ما إذا كان المدان الوحيد عميل المخابرات الليبي السابق عبد الباسط المقراحي، قد تصرف بمفرده.

وأكد المقراحي مرارا على براءته حتى وفاته متأثرا بمرض السرطان في 2012.

وادين المقراحي في عام 2001 ونقل إلى سجن اسكتلندي من أجل تنفيذ حكم بالسجن مدى الحياة. وأطلقت الحكومة الاسكتلندية في وقت لاحق سراحه لأسباب إنسانية وأعادته عام 2009 إلى ليبيا حيث توفي بعد صراع طويل مع مرض السرطان في عام 2012.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: