وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۱۵  - الأربعاء  ۱۳  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۵۸
تاریخ النشر: ۱۴:۲۷ - الثلاثاء ۱۹ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
رفضت دمشق استئناف التعاون الأمني مع باريس بخصوص ملفات تهم الطرفين بعدما تلقت سورية طلباً فرنسياً رسمياً بوساطة الاستخبارات الأردنية العامة.


ويأتي رفض سورية بعدما كشفت مخابراتها خلايا أمنية تابعة لتنظيم القاعدة كانت تنوي تفجير عشرات السيارات المفخخة في دمشق ومدن أخرى، وقد اعترف المتورطون بمعلومات جنبت الأردن عمليات مماثلة.

وقال مصدر أردني لمراسل وكالة أنباء "آسيا نيوز" في عمان: لقد سلّمنا السوريون ملف التحقيقات مع الخلايا الإرهابية التي كانت تنوي شن هجمات في العاصمة السورية، وظهر من التحقيقات بأن الخلايا الإرهابية في دمشق مرتبطة بأخرى في عمان وباريس.

وقبل أسابيع، نقلت مجلة "إفريك إسي" الفرنسية المعروفة بمصداقيتها عن مصدر أمني فرنسي قوله: لقد أنقذ السوريون حياة مئات الفرنسيين من خلال تعاونهم الأمني مع باريس ضد الإرهاب الدولي... وضباط كبار في وكالة الاستخبارات الخارجية الفرنسية يبدون استياءهم الشديد من سياسات بلادهم في سورية التي كلفتهم أثماناً باهظة على صعيد التعاون الاستخباراتي ضد الإرهاب.

 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: