وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۰:۲۲  - الخميس  ۱۴  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۶۶
تاریخ النشر: ۱۵:۲۹ - الثلاثاء ۱۹ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست بان مجموعة "5+1" لم تقدم لحد الان مقترحا رسميا لايران للبحث بشانه في اجتماع كازاخستان.
قال مهمانبرست بشان المقترح الجديد لمجموعة "5+1" والمقرر تقديمه لايران في اجتماع كازاخستان، ان مندوبي ايران ومجموعة "5+1" سيلتقون قريبا في كازاخستان، ولم يتم لحد الان تقديم اي مقترح رسمي لايران، وما يطرح في هذا الصدد ليس قضايا رسمية من جانب المفاوضين، وعلينا ان نرى كيف سيكون تعاطي الطرف الاخر بشان البرنامج النووي السلمي الايراني، وهل ان الارادة والعزيمة الجادة وفق نهج منطقي متوفرة لديه ام لا؟.

وبشان الامكانية التي يمكن للاجتماع ان يوفرها لحل الازمات الاقليمية والدولية قال، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية دولة قوية ذات طاقات عالية جدا وبامكانها ان تكون مؤثرة لحل الازمات الاقليمية والدولية وقد عملت وفق هذا النهج لحد الان ايضا.

وحول طرح قضية البحرين وسوريا من قبل المفاوضين الايرانيين والذي لقي ردود فعل من جانب مجلس التعاون لدول الخليج الفارسي قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية، ان هذا الطرح ياتي في اطار جهود الجمهورية الاسلامية الايرانية لحل الازمات الاقليمية وايجاد الاستقرار والامن في المنطقة.

وفيما يتعلق بسؤال اخر حول مزاعم مسؤولي بعض دول المنطقة والقائلة بتدخل ايران في شؤونهم الداخلية، اعتبر مهمانبرست هكذا اتهامات بانها مرفوضة وتاتي في اطار تنصل اولئك من المسؤولية واتهام الاخرين بانهم السبب وراءها واضاف، انه لو اهتمت هذه الدول بالمطالب المشروعة لشعوبها فانها ستتخذ الخطى في مسار معالجة القضايا بدلا عن توجيه الاتهام للدول الاخرى.

وفي الرد على سؤال لاحد المراسلين الذي اشار الى ما زعمته قناة "العربية" من ان خبراء نوويين ايرانيين كانوا حاضرين حين اختبار كوريا الشمالية لتجربتها النووية الاخيرة، قال مهمانبرست، ان "العربية" هي مصدر الخبر وهي غير موثوقة.

وحول المقترح المصري لحل الازمة السورية والذي قدمه الرئيس المصري محمد مرسي خلال اجتماع عقد على هامش القمة الاسلامية الاخيرة في القاهرة، والذي تقرر ان تبدي ايران وتركيا رايهما ايضا بشانه، قال، ان هذا المقترح يحمل خصائص ايجابية وقريبة من مقترح ايران، وبطبيعة الحال فان المقترج الان قيد الدراسة وفور الانتهاء من دراسته سيرسل الرد على الفور الى الجانب المصري للاطلاع عليه.

وفيما اذا كانت ايران مستعدة لاغلاق موقع "فوردو" النووي او تجميد انشطته بصورة مؤقتة قال مهمانبرست، ان الاجتماعات تعقد عادة ليعلن المندوبون الرسميون للدول وجهات نظرهم وسيقدم مندوبو الجمهورية الاسلامية الايرانية ردهم بصورة رسمية.

واعتبر التكهنات قبل انعقاد الاجتماع امرا غير مؤثر واضاف، ان ما يطرح من قبل وسائل الاعلام الغربية او بعض الشخصيات ما عدا مندوبي دول مجموعة "5+1" لن يكون قابلا للدراسة حتى يطرح بصورة مباشرة من قبل مندوبي هذه الدول.

واضاف، لقد اعلنا مرارا بان النهج المنطقي هو الطريق لكي تحقق المفاوضات النتائج المتوخاة منها، واذا كان من المقرر اجراء هذه المفاوضات بالتزامن مع التهديد والضغط فانها لن تصل الى اي نتيجة، اما ذا كان من المقرر ان يتابع الجانبان اجراءات مناسبة فلا بد من الاعتراف رسميا بحقوق ايران النووية وفيما اذا كان هنالك قلق ما فبالامكان تبديده عبر اتفاق الطرفين على طريق لحل ذلك.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: