وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۷:۳۹  - الثلاثاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۸۶۸
تاریخ النشر: ۳:۴۱ - الأَحَد ۱۶ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
وجهت حركة أحرار الشام المنضوية في صفوف الجبهة الإسلامية في سوريا، ضربة قوية إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في حمص، تمثلت بقتل أمير التنظيم في المحافظة.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء فإن حركة أحرار الشام التي يقودها حسان عبود رئيس الهيئة السياسية في الجبهة الإسلامية، "قامت بتصفية أمير تنظيم داعش في حمص أبو حمزة الحيلاوي”.

قرار تصفية أبو حمز الحيلاوي، إتخذه أمير أحرار الشام في حمص عمار الخضر، وقد برر الأخير خطوته، بأنها جاءت ردا على المجازر إرتكبها التنظيم بحق مقاتلي المعارضة السورية في المحافظة الوسطى.

تنظيم داعش، حمّل أحرار الشام وقائدها في حمص مسؤولية قتل الحيلاوي، متهما عمار الخضر بالغدر والنكث بالعهود، وكاشفا "ان امير احرار الشام كان قد أعطى وعدا بالأمان للحيلاوي، قبل ان يبادر إلى قتله”.

وأعلن التنظيم "ان الحيلاوي كان يسعى إلى توقيع إتفاق مصالحة بين مقاتليه، ومجموعات الجبهة الإسلامية، لحقن دماء المسلمين، وتوجيه بوصلة القتال نحو النظام، إلّا ان أيادي الغدر أرادت عكس ذلك”.

عملية تصفية الحيلاوي، تأتي في إطار عمليات القتل المتبادلة بين تنظيم الدولة الإسلامية من جهة، وفصائل الجبهة الإسلامية، خصوصا حركة أحرار الشام من جهة ثانية، الأمر الذي ينذر بتوسع رقعة الحرب بين الطرفين.

وتتهم احرار الشام تنظيم داعش بالوقوف خلف عمليات إستهداف ممنهجة طالت قيادييها، أبرزهم ابو عبيدة البنشي المسؤول الإغاثي في احرار الشام، والطبيب حسين سليمان ابو ريان، وقد مهدت عمليات التصفية هذه، لإندلاع شرارة المعارك بين الطرفين.

بالمقابل، يتهم تنظيم داعش، قادة الحركة، "بالتنكيل بالمهاجرين وعوائلهم، وإستباحة كراماتهم وأعراضهم، وإرتكاب مجازر بحقهم، وأيضا قتل رسل الصلح الموفدين من قبل التنظيم، وليس آخرهم أبو محمد الشامي، القيادي في داعش بمحافظة إدلب، والذي أقدمت احرار الشام على إعتقاله رغم أنه قدم نفسه على أنه رسول صلح قَدم بمباركة التنظيم من اجل حقن دماء المجاهدين، وزجه في السجن بمحكمة باب الهوا لمدة اربعة ايام، قبل أن يُقتل بأيدي مقاتلي الحركة الذين أوهموه بأن قرارا صدر من شرعييهم قضى بإطلاق سراحه نظرا لثبوت براءته”.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: