الكنيسة لا تحبذ هجرة المسيحيين السوريين من بلدهم وهي تقف الى جانبهم

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۵۵  - الأربعاء  ۲۳  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۸۸
تاریخ النشر: ۲۲:۰۳ - الثلاثاء ۱۹ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
اعلن رئيس "المجلس الحبري لشؤون التنمية البشرية والمسيحية" في الفاتيكان الكاردينال روبرت سارا الثلاثاء ان "الكنيسة لا تحبذ هجرة المسيحيين السوريين من بلدهم".
وقال سارا خلال لقاء مع مسؤولي جمعية "كاريتاس" وعدد من رجال الدين المسيحيين خلال زيارة لمدرسة بطريركية اللاتين في الزرقاء بشمال-شرق عمان للاطلاع على احوال عائلات سورية لاجئة ان "الكنيسة لا تحبذ هجرة المسيحيين من بلادهم"، واضاف "نحن مع بقائهم في بلادهم"، وتابع "اذا كان هناك حالات خاصة وعائلات مسيحية فقدت كل شيء وفقدت الأمل بالحياة في بلدها وتريد أن تبدأ حياة جديدة في بلد اخر فلا احد يستطيع منعها".
 
وفيما اكد سارا ان "الكنيسة تساند الشعب السوري ماديا ومعنويا ليس فقط في سورية وانما في المنطقة ككل"، اشار الى ان "المأساة في سورية أثرت بشكل أكبر على الاطفال والنساء والشيوخ"، ولفت الى ان "الاهم الآن هو ان نساعد من يتألم من اللاجئين ألما ماديا وألما نفسيا ومعنويا والالم المعنوي هو الاصعب لانه من المؤلم جدا ان يشعر الانسان بان انسانيته تهدم وتحطم".
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: