وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۳:۵۸  - الجُمُعَة  ۱۵  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۹۱۳
تاریخ النشر: ۶:۳۲ - السَّبْت ۲۲ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الجمعة أن بلاده تعترف بأن التبت جزء من الصين ولا تؤيد "استقلال التبت"، حسبما أعلن البيت الأبيض.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أعلن أوباما التأكيد على الموقف الأمريكي خلال اجتماع مغلق مع الدالاي لاما في البيت الأبيض وتحديدا في قاعة الخرائط، وليس المكتب البيضاوي، حيث عادة ما يستقبل كبار الشخصيات الأجنبية.

وقال البيت الأبيض في بيان إن "الرئيس أكد الموقف الأمريكي الذي يفيد بأن التبت جزء من جمهورية الصين الشعبية، وأن الولايات المتحدة لا تؤيد استقلال التبت".

وشدد أوباما على أنه "يشجع الحوار المباشر لحل الخلافات العالقة منذ وقت طويل" بشأن التبت، وفقا للبيان.

عقد الاجتماع رغم الاعتراضات القوة من جانب بكين. وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون يينغ قد حثت الجانب الأمريكي على إلغاء الاجتماع و"عدم تسهيل أو عرض مناسبة للدالاي لاما لإجراء تحركات انفصالية مناهضة للصين".

واستدعى نائب وزير الخارجية الصيني تشانغ يي سوي مساء الجمعة دانييل كريتنبرينك القائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة لدى الصين، للتعبير عن الاحتجاج الرسمي.

وترى الصين أن الدالاي لاما بطبيعة الحال سياسي في المنفى انخرط في نشاطات انفصالية ضد حكومة الصين تحت ستار الدين. وتعارض بكين أي اجتماع لزعيم أجنبي مع الدالاي لاما و بأي شكل.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: