وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۱:۳۸  - الخميس  ۱۹  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۹۴۹
تاریخ النشر: ۱۴:۴۶ - الجُمُعَة ۲۸ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ الاربعاء، روى عدد من الضحايا للبرلمانيين كيف تعرضوا للاذلال وحتى لكسر الرتبة عندما ابلغوا عن هذه الاعتداءات.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قالت المتحدثة باسم البنتاغون، كاتي ويلكنسون، نقلا عن إحصائيات "غير نهائية" إن حوالى 5400 اعتداء جنسي أحصي في العام 2013.

وأضافت أن "الأمر يتعلق بزيادة 60% للحالات التي أعلن عنها الضحايا" مقارنة مع رقم 3374 اعتداء في العام 2012.

وقد أعرب الرئيس باراك أوباما عن سخطه كما وعد وزير الدفاع تشاك هيغل بالتخفيف بشكل كبير من هذه الظاهرة مع إعلانه سلسلة من الإجراءات.

وشجع البنتاغون خصوصا الضحايا على الإعلان عن هذه الاعتداءات دون الخوف من أن يؤثر ذلك على وظائفهم.

وفي مايو، أمر هيغل الجيش بمراجعة ماضي المستشارين، الذين يتولون عمليات التجنيد للتأكد من أنهم مؤهلون لشغل "مناصب ثقة" ما أدى إلى تغيير وظائف 588 جنديا من الذين تولوا عمليات التجنيد وحتى محامي الضحايا وكذلك منسقين مكلفين تقديم حلول للضحايا، حسب ما قال متحدث آخر باسم البنتاغون هو ديفليد باترسون.

وقد طرد هؤلاء الجنود من وظائفهم خصوصا بسبب اعتداءات جنسيات بما في ذلك على قاصرين والترويج لأفلام جنسية أو القيادة تحت تأثير الكحول.

وقال باترسون إن ما لا يقل عن 79 من هؤلاء الجنود قد طردوا من الجيش.

وهذه الأرقام هي 10 مرات أكبر من التي أعلن عنها البنتاغون في أغسطس الماضي.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: