وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۰:۰۱  - الخميس  ۱۹  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۳۹۵۸
تاریخ النشر: ۱۷:۰۹ - الجُمُعَة ۲۸ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
داعش تعلن أنها ستضمن سلامة المسيحيين مقابل دفع الجزية (17 غراما من الذهب) "والتزامهم بالأحكام التفصيلية المترتبة على عقد الذمة".
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أفاد بيان نشر على الانترنت الأربعاء بأن جماعة تستلهم نهج القاعدة طلبت من المسيحيين في مدينة سورية تسيطر عليها دفع الجزية ذهبا وعدم إظهار ما يشير إلى دينهم مقابل "عهد أمان".

وتتألف جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) من مقاتلين أغلبهم أجانب وتعتبر على نطاق واسع أكثر الجماعات التي تقاتل الرئيس بشار الأسد تشددا وتخوض أيضا صراعا مسلحا مع جماعات إسلامية منافسة.

والتعليمات التي صدرت للمسيحيين في مدينة الرقة في شرق سوريا هي أحدث دليل على طموح الجماعة لإقامة دولة في سوريا تستند إلى رؤيتها لمبادئ الشريعة وهو أمر يثير قلق الداعمين الغربيين والعرب للجماعات التي تقاتل الأسد.

وقالت
جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) إنها ستضمن سلامة المسيحيين مقابل دفع الجزية "والتزامهم بالأحكام التفصيلية المترتبة على عقد الذمة".

وأضافت أنه غير مسموح للمسيحيين بترميم كنائسهم أو مبانيهم الدينية أو إظهار رموزهم الدينية خارج الكنائس أو دق أجراسها أو الصلاة في العلن.

وتلزم التعليمات كل رجل مسيحي بدفع ما يصل إلى 17 جراما من الذهب جزية "على أهل الغنى ونصف ذلك على متوسطي الحال ونصف ذلك على الفقراء منهم".

وتحظر أيضا على المسيحيين امتلاك أسلحة وبيع لحم الخنزير والخمر للمسلمين وشرب الخمر علنا.

والرقة هي المدينة الوحيدة التي سقطت بالكامل في أيدي المعارضة وكان ذلك في العام الماضي. وبعدما صدت الجماعة هجوما شنه الشهر الماضي إسلاميون منافسون وجماعات أخرى أكثر اعتدالا حولت اهتمامها إلى إقامة دولة تقوم على تفسيرها للشريعة الإسلامية.

وكانت الجماعة أصدرت الشهر الماضي توجيهات أكثر عمومية لكل سكان الرقة لكن توجيهات هذا الأسبوع تضمنت أوسع قيود على المسيحيين حتى الآن.

ونشر البيان الذي يحمل تاريخ السبت على حساب على تويتر لمؤيد مزعوم للجماعة. ويماثل النص بيانا نشره المرصد السوري لحقوق الانسان المناهض للأسد والذي أدان التوجيهات.

وطالبت جبهة النصرة الجناح المعترف به لتنظيم القاعدة في سوريا
جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) بقبول وساطة لإنهاء القتال بين جماعات المعارضة المسلحة الذي أدى إلى مقتل نحو 3300 شخص منذ بداية العام وقالت إنها ستقضي عليها إذا لم تذعن لذلك في الأيام القادمة.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: