وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۳:۲۳  - السَّبْت  ۱۸  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۱۷۹
تاریخ النشر: ۱۸:۰۴ - الخميس ۰۱ ‫أبریل‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
“صاحب المطعم أصر على عدم رفع الملصق وأبلغ مسؤولي المجلس بأن الموضوع خارج سلطته، لأن يرتبط بحريته”.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء طالبت مقاطعة بريطانية، امس الاثنين، صاحب مطعم لبناني بضرورة رفع صورة المقبور صدام، من واجهته، وفي حين عزت ذلك إلى ما يمكن أن يثيره الملصق من مشاعر "عدائية” لذوي الجنود البريطانيين الذين شاركوا في حرب العراق والسكان المحليين متعددي الأعراق، عدت أن صور الشخصيات الدكتاتورية تترك "طعماً غير مستساغاً” على الغذاء.

وقالت صحيفة لوكال لندن LOCAL LONDON البريطانية المتخصصة بالأخبار المحلية، في مادة نشرتها اليوم، واطلعت عليها (المدى برس)، إن "المجلس البلدي لمنطقة هارو Harrow شمال غربي لندن، أخطرت صاحب مطعم لبناني بضرورة إزالة ملصق الدكتاتور صدام حسين من واجهة المطعم”، مبينة أن "المجلس عد أن الملصق تسبب بإثارة جدل وامتعاض من قبل المارة وشخصيات محلية”.

وأوردت الصحيفة، أن "صاحب المطعم أصر على عدم رفع الملصق وأبلغ مسؤولي المجلس بأن الموضوع خارج سلطته، لأن يرتبط بحريته”.

ونقلت لوكال لندن، عن رئيسة المجلس، سوزان هول، قولها، إنها "مع حرية التعبير، لكن أهالي وأقارب الجنود البريطانيين الذين قتلوا أو جرحوا في حرب العراق قد يكون لهم رأياً آخر بشأن الصورة”، مضيفة أن "مقاطعة هارو تضم خليطاً عرقياً واثنياً من السكان المحليين، وأن بقاء الملصق في واجهة المطعم قد تعطي شعوراً بالتهجم لدى الكثيرين منهم، أو ترخيصاً لمغرضين بإثارة المشاكل”.

وأوضحت هول، أن "صور الشخصيات الدكتاتورية كصدام أو هتلر أو زعيم كوريا الشمالية، ليس لها مكاناً في مقاطعة هارو”، عادة أن "وجود صورة صدام على واجهة ذلك المطعم يمكن أن تترك طعماً غير مستساغاً على الغذاء في فمي”.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: