وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۳:۵۴  - السَّبْت  ۲۵  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۱۹۹
تاریخ النشر: ۷:۴۸ - الأَحَد ۰۴ ‫أبریل‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
عاد يوسف القرضاوي ليخلق الحدث من جديد، بعدما تسبب أو ساهم في توتر العلاقات بين قطر وجيرانها الثلاث في مجلس التعاون الخليجي، السعودية والإمارات والبحرين.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء حسب ما نقلته وكالة رويترز للأنباء فإن القرضاوي سيستأنف إلقاء خطبة الجمعة، بعد انقطاع لأسابيع، مما جعل محللين كثر يربطون بين ما مواقف المتشددة وتجخله في شؤون الدول الاخلية من باب تعاطفه مع أعضاء من حركة الإخوان المسلمين، سواء في الإمارات أم في مصر.

وحسب رويترز فإن القرضاوي، الحامل للجنسية القطرية قبل أن تسقط عنه الجنسية المصرية نفى غيابه نتيجة إسكاته بسبب التوترات الدبلوماسية، بين الدوحة وجيرانها الخليجيين.

وقال القرضاوي الحاصل على الجنسية القطرية ردا على سؤال عما إذا كان يعتزم مغادرة قطر لتخفيف الضغوط على الحكومة إنه لا يعتزم ذلك.

وكانت الإمارات استدعت السفير القطري في فبراير بسبب ما قالت إنها إهانات وجهها القرضاوي من خلال قناة تلفزيونية قطرية رسمية انتقد فيها دولة الإمارات قائلا إنها معادية للإسلام.

ولم تؤد هذه الخطوة إلى ردع القرضاوي على ما يبدو، فقال في خطبة ألقاها بعدها بفترة قصيرة وخاطب فيها حكومة الإمارات فيما يبدو انه ما دام المسؤولون في الإمارات غضبوا من كلام مقتضب قاله فماذا إذا خصص خطبة كاملة عما قال إنها فضائحهم وظلمهم.

وفي الخامس من مارس سحبت كل من السعودية والإمارات والبحرين سفراءها من قطر في خطوة لم يسبق لها مثيل في الخليج واتهموها بالتقاعس عن الالتزام باتفاقية تقضي بعدم التدخل في شؤون الآخرين. وتنفي قطر الاتهام.والدول الثلاث غاضبة بشكل خاص من دعم قطر لجماعة الإخوان المسلمين.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: