وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۲۷  - الثلاثاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۲۰
تاریخ النشر: ۶:۵۸ - الأربعاء ۲۰ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
قالت وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الثلاثاء، إن وزير الخارجية جون كيرى، سيزور تسعة بلدان فى غرب أوروبا والشرق الأوسط فى أول رحلة له منذ توليه منصبه وذلك للتشاور مع الحلفاء فى موضوعات منها الحرب الأهلية فى سوريا.


وقالت المتحدثة باسم الوزارة فيكتوريا نولاند، فى إفادتها الصحفية اليومية، إن كيرى سيزور لندن وبرلين وباريس وروما حيث سيحضر اجتماعا لمسئولين كبار من دول تساند المعارضة السورية وللقاء أعضاء من المعارضة.

ويزور كيرى بعد ذلك تركيا التى استقبلت ما يقدر بنحو180 ألف لاجئ فارين من العنف فى سوريا وسيذهب أيضا إلى مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر.

ويختلف التأكيد على الحلفاء التقليديين للولايات المتحدة فى أوروبا ومنطقة الخليج خلال الرحلة من 24 من فبراير إلى السادس من مارس عن اتجاه سلفه هيلارى كلينتون التى كانت أول رحلة لها بعد توليها وزارة الخارجية إلى اليابان وإندونيسيا وكوريا الجنوبية والصين.

وهونت نولاند من شأن هذا الأمر قائلة، إنه من المحتمل أن يقوم كيرى بزيارة آسيا فى وقت مبكر من ولايته.

وأضافت قولها إنه لن يسافر إلى إسرائيل والأراضى الفلسطينية خلال هذه الرحلة لأن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو يعمل لتشكيل حكومة ائتلافية بعد انتخابات 22 من يناير كانون الثانى.

وقالت المتحدثة، إن كيرى يرى أن رحلته - وهى الأولى منذ توليه مهام منصبه من كلينتون فى أول فبراير شباط - ستكون "جولة استماع" تتيح له التشاور مع حلفاء رئيسيين فى أوروبا والشرق الأوسط والتركيز على الثورات التى يشهدها العالم العربى.

وأضافت قولها، إن من الموضوعات المهمة خلال الرحلة هو مواجهة "التحدى الذى يشكله المتطرفون الساعون إلى خطف بعض ثورات الربيع العربى"، وقالت، إن كيرى يريد أيضا مناقشة "كيف نمضى للتعامل مع المجموعة الكاملة للقضايا من ليبيا إلى تونس إلى مصر وسوريا إلى التحدى المشترك الذى تمثله إيران".

وقالت، إنه فى مصر فإن وزير الخارجية الجديد يعتزم التأكيد على أهمية "التشجيع على تعزيز التوافق السياسى والمضى قدما على طريق الإصلاح الاقتصادى".

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: