وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۱:۳۳  - الأَحَد  ۱۹  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۲۳۷
تاریخ النشر: ۷:۲۳ - الخميس ۰۸ ‫أبریل‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أثار انتقال مراهقة ألمانية تدعى سارة لا يتعدى عمرها الـ16 عاما الى سوريا والتحاقها بالمقاتلين المتطرفين صدمة لدى زملائها في المدرسة في مدينة كونستانس جنوب ألمانيا، لاسيما بعد الرسالة التي تركتها اثر وصولها الى سوريا قالت فيها: ‘أنا الآن لدى القاعدة’.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء في تفاصيل سفرها، غادرت سارة إلى سوريا في العطلة الشتوية وخططت بدقة كبيرة لهذه الخطوة، إذ قامت بنسخ جواز سفر والدها وزورت توقيعه على وثيقة تسمح لها بالسفر لكونها قاصر، بعد ذلك انطلقت إلى سوريا من أجل القتال، واختفت عن الأنظار.

هذا وأشار تقرير صدر حديثا عن ‘المركز الدولي لدراسة التطرف’ الى أن ‘عدد البريطانيات اللواتي يسافرن إلى سوريا في تزايد، حيث يتزوجن هناك بمقاتلين تعرفن عليهم في وسائل التواصل الاجتماعي’، مضيفا أن ‘النساء يرون في المسلحين أبطالا ويحلمن بالزواج من ‘مجاهد’.

تجدر الاشارة الى أن سارة وعلى الرغم من انتقالها الى سوريا، تواصل نشاطها على شبكة الإنترنت، حيث تنشر صورا لنساء يرتدين البرقع وتعلق على تلك الصور بإعجاب. كما نشرت صورة لها وهي منقبة بالكامل وتلبس قفازات سوداء وتقف إلى جانب مدفع رشاش.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: