وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۰:۰۰  - الأربعاء  ۲۲  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۲۵۴
تاریخ النشر: ۰:۲۳ - الاثنين ۱۲ ‫أبریل‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
المعتصمون يشيرون إلى أن اليونان تقبض على الكنيسة وأن البطريرك ثيوفيليوس باع جزءا كبيرا من أراضي القدس لليهود.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء اعتصم أبناء الطائفة الأرثوذكسية في الأردن، أمام كنسية الروم الأرثذوكس في منقطة الصويفية بالعاصمة عمان، احتجاجاً على سياسات بطريريك القدس والأردن ثيوفيليوس الثالث.

وطالب المعتصمون الخميس بتعريب الكنسية من قبضة وغطرسة اليونان التي تأمر وتنهى؛ على حد وصفهم، لدرجة أن البطريرك ثيوفيليوس يتعامل مع أراضي المقدسات في القدس وكأنها ملكه، حيث قام في الآونة الأخيرة ببيع جزء كبير من أراضي القدس لليهود.

وبحسب بيان الأمين العام للجنة التنسيقية لشبيبة الأرثوذكس في الأردن، فإن الأرشمندريت خريستوفورس عطا الله رئيس دير السيدة العذراء ينبوع الحياة في منطقة دبين بالأردن، جرد من كل شيء وهو مهدد الآن بنفيه خارج الأردن، لا لشيء فقط لأنه صوت الحق الذي سعى نحو نهضة أرثوذكسية روحية شاملة في الأردن.

وأضاف البيان إن: "الأب عطا الله شأنه شأن جميع القديسين نال العقاب والإقصاء"، وطالب البيان أبناء الطائفة الأرثوذكسية من وحي أنهم أصحاب الإيمان القوي، بالمشاركة في الاعتصامات حتى تعريب الكنيسة.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: