وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۲۴  - الثلاثاء  ۲۱  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۲۵۶
تاریخ النشر: ۱۹:۳۹ - الاثنين ۱۲ ‫أبریل‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
لم يعد الوضع الصحي للقرضاوي الذي يقدّم كتبرير لغيابه الطويل عن المنابر الدينية والإعلامية القطرية مقنعا حسب مراقبين يتوقعون أن السبب الحقيقي للغياب سياسي ويتنزل ضمن سعي الدوحة للتهدئة تمهيدا للتصالح مع الدول الخليجية المستاءة من السياسات القطرية.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء لوحظ أمس تواصل غياب رجل الدين المصري العامل لحساب قطر يوسف القرضاوي للأسبوع السابع على التوالي، عن إلقاء خطبة الجمعة على منبر مسجد عمر بن الخطاب في الدوحة، الأمر الذي اعتبره مراقبون نتيجة حظر عليه غير معلن من قبل السلطات القطرية، تجنّبا لمزيد التوتر مع دول خليجية دأب القرضاوي على الإساءة إليها والتدخل في شؤونها من خلال خطبه.

 

وتزامن هذا الغياب مع رواج أنباء عن قرب التوصل إلى مصالحة بين قطر وكل من الإمارات والسعودية والبحرين التي سبق أن سحبت سفراءها من الدوحة احتجاجا على سياسات قطرية وصفت بالمضادة لأمن واستقرار دول المنطقة، الأمر الذي يرجّح أن يكون تغييب القرضاوي جزءا من خطوات قطرية لإثبات حسن النية.

 

كما تزامن الغياب أيضا مع رواج أنباء عن توجه قطري نحو التخلّص من القرضاوي بتحويل إقامته إلى تونس بالاتفاق مع حركة النهضة الإسلامية، وهو الأمر الذي صدر أمس بشأنه نفي رسمي تونسي.

 

وعلى غرار ما حدث في الأسابيع الماضية تم تبرير غياب القرضاوي، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، بعارض صحي يتمثل في "نزلة برد".

 

وربط مراقبون المنع المحتمل للقرضاوي من الظهور في خطب الجمعة من قبل السلطات القطرية، بما راج خلال الأيام الماضية بشأن قرب التوصل إلى مصالحة بين قطر ودول خليجية غاضبة من دعمها لجماعة الإخوان المسلمين وتوفيرها الملاذ لعناصرها الملاحقة قضائيا، وفتح منابرها الإعلامية والدينية لرموز الجماعة ومن بينهم يوسف القرضاوي للتحريض ضد استقرار دول المنطقة والإساءة إليها.

وفي قراءة مرجّحة لسيناريو الحظر القطري على القرضاوي قال طارق أبو السعد القيادى الإخواني المنشق، إن الغياب مجدّدا عن خطبة الجمعة بالدوحة، يؤكد أن قطر بدأت تحوّل موقفها من مصر، وأنّ القرضاوي أخذ تعليمات بضرورة التوقف عن هجومه على الدول العربية.

 

وأضاف أبو السعد فى تصريحات صحفية أن القرضاوى أصبح جزءا من التكتل المكون من الإخوان وقطر والولايات المتحدة، من أجل تشويه مصر، وأنه سبّب أزمات كثيرة لقطر بسبب هجومه على الدول العربية، وما اتخذته السعودية والإمارات والبحرين من موقف ضد قطر بسبب هجومه عليها، كان له أثر في تغيب القرضاوي.

 وبشأن إمكانية ترحيل القرضاوي عن قطر إلى تونس، نفى وزير الخارجية التونسي منجي الحامدي أمس التقارير الصحفية بشأن مجيء رجل الدين المصري-القطري إلى بلاده، مؤكدا أن "الموضوع لم يطرح خلال لقاء الرئيس التونسي بأمير قطر في زيارته الأخيرة إلى تونس".

 

ويبدو عدم استقبال تونس للقرضاوي أمرا منطقيا في ظل الحرص التونسي على الحفاظ على علاقات متوازنة مع مختلف دول الخليج التي يمكن أن تفتح مساعداتها واستثماراتها آفاقا للاقتصاد التونسي المرهق.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: