وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۲۶  - الأربعاء  ۲۲  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۲۷۶
تاریخ النشر: ۱:۵۱ - الخميس ۱۵ ‫أبریل‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
فتحت السلطات البريطانية تحقيقاً حول جمعية خيرية مرتبطة بياسر الحبيب المتهم ببث رسائل كراهية من قناته الفضائية «فدك» في قرية بريطانية، للاشتباه بارتكابها مخالفات تمويلية.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قالت صحيفة «ديلي ستار» ان الحبيب، والمعروف باسم (ملا فولمر)، يدير من القرية الواقعة في مقاطعة باكنغهامشاير، محطة «فدك» الموجهة ضد المسلمين السنة.


واضافت ان الحبيب جمع مليوني جنيه استرليني لشراء كنيسة سابقة في قرية فولمر، وقام بتحويلها الى مسجد ومقر لقناته الفضائية (فدك) التي تبث الى جميع أنحاء العالم عن طريق أقمار اصطناعية مختلفة.


واشارت الصحيفة الى ان الجمعية الخيرية التي تقف وراء عملية شراء الكنيسة السابقة والمسماة (منظمة خدام المهدي)، تخضع الآن لتحقيق رسمي من قبل اللجنة الخيرية الحكومية المشرفة على عمل الجمعيات الخيرية، لقيامها بجمع 1.2 مليون جنيه استرليني في أسبوع على الرغم من حلها.


وقالت ان متحدثاً باسم اللجنة الخيرية أكد ان الأخيرة «تشعر بالقلق على نحو متزايد إزاء الأساس الذي جمعت من خلاله منظمة خدام المهدي الأموال وحماية الملكية الخيرية»، فيما تعهد متحدث باسم المنظمة الخيرية بالتعاون مع التحقيق، واعترف بأن منظمته «وقعت في مشاكل جراء افتقارها للخبرة والاستقالة المفاجئة لأمناء سرها السابقين».


وكانت تقارير صحافية ذكرت ان القناة الفضائية (فدك) ملزمة بالامتثال لقواعد الهيئة المنظمة للاتصالات وعمل وسائل الاعلام (أوفكوم) التي تحظر خطب الكراهية في أي برامج يمكن مشاهدتها من قبل مشاهدين بريطانيين أو أوروبيين، غير ان (أوفكوم) غير قادرة على وضع أي قيود على ما تبثه هذه المحطة الى بقية أنحاء العالم لأن ذلك ليس من اختصاصها.


وقالت ان الحبيب زُعم بأنه أدلى بتصريحات على الهواء من خلال محطته الفضائية اعتُبرت مسيئة جداً للطائفة السنية.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: