وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۰:۰۲  - الجُمُعَة  ۲۴  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۲۸۳
تاریخ النشر: ۶:۵۹ - الجُمُعَة ۱۶ ‫أبریل‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
تم تدشين اول امس الخط الجوي الجزائر لشبونة، حيث حطت اول طائرة جزائرية بمطار لشبونة، وهي الرحلة التي وصفها المدير العام للخطوط الجوية الجزائرية محمد صالح بولطيف تأتي في إطار برنامج يتضمن رحلة ثانية كل يوم خميس قصد تسهيل التبادلات مع البرتغال.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء خلال لقاء صحفي بلشبونة أوضح السيد بولطيف أن هذه الرحلة تمنح فرصا جديدة لاعضاء جاليتي البلدين للقيام بتنقلاتهم.

وأوضح أن هذه الوجهة لها أهمية بالنسبة للخطوط الجوية الجزائرية لان البرتغال قريب من بلدان شمال الحوض المتوسط كما انه يشكل منفذا نحو بلدان إفريقيا الناطقة باللغة البرتغالية.

وأضاف المسؤول الأول للشركة الوطنية للخطوط الجوية أن هذا الخط الجديد يمنح فرصا لاكتشاف البلدين سواء بالنسبة للسياح أو بالنسبة لرجال الأعمال.
وأشار السيد بولطيف إلى أن "العديد من الأشخاص عملوا بمثابرة للوصول إلى هذه الشراكة التي ترضينا"  مذكرا أن سفيري البلدين الحاضرين في الحدث ساهما أيضا في تجسيد هذا المشروع.

وكان على متن الطائرة التي حطت اليوم الاثنين في لشبونة على الساعة ال10 و10 دقائق بعد ساعة و 40 دقيقة من الطيران إضافة إلى أعضاء من الجزائرية المقيمة في البرتغال العديد من المدعوين إضافة إلى وزيري النقل والسياحة السيدان عمار غول و محمد أمين حاج سعيد.

وفي لشبونة أجرى الوفد الرسمي محادثات مع وزير الاقتصاد البرتغالي انطونيو بيريا دو ليما ومع كاتب الدولة للاستثمار و الابتكار والمنافسة بيدرو كونسووس.

وأوضح وزير السياحة محمد أمين حاج سعيد أن البرتغال و الجزائر لديهما عدة نقاط تشابه وأن هذا الخط الجديد جاء لإقامة "جسر جديد بين البلدين من اجل تسهيل تدفق السياحة من الطرفين كما يمكن انجاز مشاريع جديدة معا".

وأضاف قائلا "نحن بصدد التوقيع على اتفاق تعاون لتبادل المعلومات و التكوين خلال الأشهر المقبلة و سنوقع أيضا على اتفاق في مجال الصناعات التقليدية".

وأشار وزير النقل عمار غول إلى أن تدشين هذا الخط يعتبر ورقة رابحة "لتوطيد العلاقات الاقتصادية و السياسية الجيدة بين البلدين". وحسب السيد غول فان الجزائر ستعزز هذه الرحلة بوجهات أخرى نحو شمال البرتغال.

وقال أن الوزارة "ستتكفل على اكمل وجه بالاتفاق الجوي و الاتفاق البحري وكذا بالاتفاق حول النقل البري" مع البرتغال من اجل تشجيع السياحة و علاقات الأعمال.
وأوضح وزير الاقتصاد البرتغالي انطونيو بيريا دو ليما انه ينتظر أن تمكن هذه الرحلة الأولى من المساهمة في رفع التبادلات بين البلدين.

وبخصوص التسعيرة فان التذكرة تقدر ب19.900 دج (ذهابا-ايابا) ما يعادل 200 اورو، وهو سعر مقبول حسب المسافرين الاوائل الذين استجوبناهم على متن الطائرة التي كان تقل أيضا عمال وإطارات الشركات البرتغالية الناشطة في الجزائر.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: