وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۰۳  - الاثنين  ۲۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۳۱
تاریخ النشر: ۱۵:۱۴ - الأربعاء ۲۰ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
عتدت قوات الأمن البحرينية على المشاركين في مسيرة ختام عزاء الشهيد الطفل حسين الجزيري (16 عاماً).
بمنطقة الديه غرب العاصمة المنامة، مطلقة الغازات السامة وموجهة السلاح إلى أجساد المواطنين.

وذكر شهود عيان أن "الاعتداء جاء دون سابق إنذار وبشكل مكثف ومركز من كل الجهات على المشاركين الذين كانوا يتوجهون بمسيرتهم تجاه المقبرة لزيارة قبر الشهيد".

وقد حاصرت القوات منطقة الديه التي شهدت مسيرة ختام عزاء الشهيد، وطوقت المنافذ المؤدية لها لمنع توافد المشاركين إلى العزاء، وأقامت حواجز عسكرية وكثفت تواجدها واستخدمت المروحيات في إطار بث الرعب وإرهاب المواطنين وقمع الحريات والحقوق الأساسية للمواطنين.

وقد شوهدت أعداد كبيرة من قوات النظام والمدرعات ومركبات عديدة، كما أُغرقت الأحياء الضيقة والمنازل بالغازات السامة التي اطلقها الأمن ، ما تسبب في وقوع العديد من الإصابات  والأضرار.

يُذكر أن الشهيد حسين الجزيري قضى برصاص مباشر أطلقه الأمن البحريني من مسافة قريبة، في تصديه للتظاهرات السلمية التي خرجت تحيي ذكرى انطلاق الحراك الشعبي في البحرين في 14 شباط/ فبراير.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: