وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۲:۱۷  - الاثنين  ۱۸  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۴۰۶
تاریخ النشر: ۱۶:۳۸ - الاثنين ۰۳ ‫مایو‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أكد المتحدث باسم تيار الوفاء الإسلامي السيد مرتضى السندي أن الأحكام القضائية هي أحكام سياسية تأتي ضمن سياسية استهداف النشطاء السياسيين والفاعلين من أجل إخماد الصوت المعارض للسلطة.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء في حديث مع قناة اللؤلؤة قال السندي: "الأحكام التي تصدرها السلطة في البحرين هي احكام سياسية من أجل إخماد الصوت المعارض لهذه السلطة الظالمة”، مضيفاً: "هذا أسلوب يتبعه الطغاة في كل مكان في الأرض يظنون أنهم بذلك سوف يخمدون صوت الثوار وصوت الأحرار ولكنهم واهمون”.

وأكد السندي أن "القضاء في البحرين غير مستقل وغير نزيه” مبدياً عدم ثقته في هذه الأحكام القضائية واصفاً إياها بـ "القرارات السياسية”.

ورأى أن الأحكام "تتأثر بتأثر الوضع السياسي في البحرين، فكلما كان الوضع السياسي في البحرين متأزم كلما اشتدت الأحكام وغلظت الأحكام، وكلما بات علامات انفراج سياسي كلما خفت الأحكام مع تغير الجو السياسي”.

وقال حول الأحكام القضائية الأخيرة أنه: "باعتبار وجودنا في في قم المقدسة للدراسة، استغلت السلطة هذه الفرصة لتشويه سمعتنا وللحكم علينا في محاولة لاسكات الصوت المعارض، فقاموا بزج اسمنا وأسماء بعض النشطاء في البحرين من أمثال الشيخ زهير عاشور الذي وصلت مجموع أحكامه إلى 50 سنة”،

مضيفاً أن ذلك كله "بسبب نشاطه السياسي والإنساني الذي كان يقدمه لبعض الثوار في البحرين من العلاج وتوفير المأوى لبعض النشطاء الذين كانوا مطاردين من قبل النظام”.

وأوضح السندي أن "كل دعاوى النظام تفتقد لدليل واحد وليس لدى المحكمة أي دليل في قضية ما يسمى بالتخابر مع إيران أو تلقي أموال من الخارج” مبيناً أن "كل ما لديهم هو اعتراف تحت التعذيب والتنكيل، وسماحة الشيخ زهير عاشور تعرض للتعذيب لمدة 9 أيام بشكل متواصل في مبنى التحقيقات الجنائية.

وتابع: "وبعد أن توقف التعذيب أخذ لسجن الحوض الجاف لمدة 4 أيام وأعيد مرى أخرى لمدة 7 أيام متواصلة من التعذيب في التحقيقات الجنائية وأرغم على أن يقر بهذه الاعترافات التي لا تستند إلى أي دليل أو مستند قانوني سوى الضرب والتعذيب القاسي والشديد من خلال حرمانه من النوم والصعق بالكهرباء وتعريته”

وأشاد السندي بالموقف الذي وصفه بالتاريخي للمعتقلين في مقاطعتهم لجلسات المحكمة، وقال: "خير موقف اتخذه الأخوة المعتقلين بعدم الحضور للمحكمة لعدم اعترافهم بعدالة هذه المحاكم”، وأضاف: "قرارات المحاكم سياسية ولن يغير حضور المعتقلين من عدمه هذه القرارات وعدم الحضور هو تسجيل موقف تاريخي”، وتابع: "ولكن كنت معهم لما ترددت في اتخاذ هذا الموقف”.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: