وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۰:۲۰  - الخميس  ۱۴  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۴۳
تاریخ النشر: ۱۶:۳۷ - الأربعاء ۲۰ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
كشف رئيس منظمة الحج والزيارة الايرانية السيد احمد موسوي عن تفاصيل لم تنشر عن حوار الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد مع المتحدث باسم شيخ الازهر.

وقال موسوي في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس حول الزيارة الاخيرة للرئيس الايراني الى مصر واجتماعه باساتذة الازهر، انه وعقب انتهاء اجتماع الوفد الايراني مع شيخ الازهر لم يكن مقررا ان يعقد الرئيس الايراني مؤتمرا صحفيا وذلك لان المؤتمرات الصحفية للرئيس احمدي نجاد كانت محددة من قبل . 

واضاف انه عندما خرجنا من الاجتماع كان هناك حشد من الصحفيين وقد وقفت الى جانب رئيس الجمهورية اثناء مؤتمره الصحفي لعله يحتاج الى ترجمة ما. 

واوضح موسوي : لقد شعرت اثناء المؤتمر الصحفي ان القضية مدبرة من قبل وهناك من يريد الكشف عما جرى بحثه داخل اجتماع الازهر. 

واشار موسوي الى انهم كانوا يحاولون من خلال المؤتمر الصحفي اثارة مشاكل الشيعة والسنة والقضية السورية الامر الذي دعانا الى التهديد باننا سنغادر المؤتمر الصحفي ان جرى اثارة المسائل الخلافية في العلن. 

وتابع انه في تلك الليلة بادرت محطة بي بي سي الفارسي الى بث حوار واستضافت عميل وذلك بهدف النيل مني . 

وعن سؤال حول صحة محاولة التطاول على الرئيس الايراني في مصر قال موسوي انا وسائر اعضاء الوفد لم نر احدا حاول رمي حذاء ولكننا حظينا بحفاوة بالغة من المصريين خلال زيارتنا لبعض المناطق مثل مزار راس الحسين والازهر ولم نشهد الا احتجاجا من قبل احد المراسلين اثناء سماحنا للناس بالدخول الى السفارة خلال حضور الرئيس احمدي نجاد وهذا امر طبيعي ، وعلى العموم كانت زيارة الوفد الايراني لمصر كانت مفيدة وبناءة للغاية . 

وصرح موسوي : من وجهة نظري ان رسالة الجمهورية الاسلامية الايرانية وصلت الى اسماع الشعب المصري بعد اربعة وثلاثين سنة. 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: