وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۲۶  - الجُمُعَة  ۱۵  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۴۴
تاریخ النشر: ۱۶:۴۳ - الأربعاء ۲۰ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
قائد القوة البرية للحرس الثوري:
اكد قائد القوة البرية لحرس الثورة الاسلامية العميد محمد باكبور بان بعض دول الخليج الفارسي تزود الزمر الارهابية في جنوب شرق ايران بالمال والمعدات لتقوم باعمال ارهابية في البلاد بدعم من اجهزة استخبارات دولية.

وقال العميد باكبور في مؤتمر صحفي عقده اليوم الاربعاء، في الاشارة الى الدعم الذي تتلقاه الزمر الارهابية في جنوب شرق ايران من قبل اجهزة استخبارات اجنبية: للاسف ان بعض الدول الجارة تلعب دورا في مسار تنظيم الارهابيين حيث نمتلك وثائق في هذا الصدد وقد اعترف بعض الارهابيين بهذا الامر خلال التحقيق معهم. 

واضاف، ان بعض دول الخليج الفارسي تزود هؤلاء الارهابيين بالمال والمعدات للقيام باعمال ارهابية وبطبيعة الحال فان هذه الزمر مدعومة من قبل اجهزة استخبارات دولية. 

واوضح العميد باكبور بان للقوة البرية التابعة لحرس الثورة مهمات على الصعيدين الدفاعي والامني واضاف، انه على الصعيد الامني تم تكليف القوة البرية للحرس مسؤولية توفير الامن في شمال غرب وغرب وجنوب شرق البلاد.

 حيث قمنا منذ العام 2010 لحد الان باتخاذ اجراءات ميدانية وبنيوية في شمال غرب البلاد اسهمت في استتباب الامن بمستوى عال جدا وكذلك الامر في الغرب. 

وصرح بان القوة البرية للحرس الثوري تولت ايضا مسؤولية الامن في جنوب شرق البلاد منذ العام 2009 مؤكدا بان اجراءات بنيوية قد نفذت في هذه المنطقة التي تتمتع الان بمستوى جيد من الامن. 

وتابع قائد القوة البرية، لقد شهدنا في العامين 2009 و 2010 وما قبلهما وقوع العديد من الاعمال الارهابية في جنوب شرق البلاد الا ان ايلاء مهمة الامن للشعب نفسه وبتوجيه من الحرس الثوري قد ادى الى ارساء مستوى جيد من الامن في جنوب شرق البلاد. 

واكد بانه تم القضاء او اعتقال عناصر الكثير من الخلايا الارهابية التي كانت بصدد التسلل الى البلاد او تنفيذ اعمال ارهابية في اذار/مارس العام الماضي (بداية السنة الايرانية وعيد النوروز). 

وفيما يتعلق بالبعد الدفاعي لاجراءات القوة البرية للحرس قال، انه تم على هذا الصعيد تصميم وايجاد واعداد المواقع اللازمة والمشاريع الدفاعية للمناطق الحدودية. 

واشار الى مناورة "الرسول الاعظم (ص) 8" التي تنطلق السبت وتستمر 3 ايام، وقال، ان هذه المناورة تاتي استمرارا لاجراءات القوة البرية للحرس الثوري بشان المشاريع الدفاعية في مختلف المناطق الحدودية للبلاد. موضحا بان المناورة ستجري في جنوب شرق البلاد في مناطق كرمان وسيريز وسيرجان. 

وصرح بانه سيتم خلال المناورة اختبار بعض المعدات الجديدة التي استلمتها القوة البرية للحرس الثوري ومن ضمنها معدات الحرب الالكترونية والاتصالات والمعدات الفردية الخفيفة واضاف، انه سيتم ايضا تنفيذ خطط دفاعية وتقييم القدرات القتالية للوحدات وتنظيم الدفاع الشعبي في اطار كتائب تعبئة الامام الحسين (ع). 

واوضح بان القوات المشاركة في المناورة تشمل مختلف وحدات المشاة والدروع والهندسة الالية والمغاوير والدفاع الجوي والمدفعية والقوات المجوقلة، فضلا عن القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري. 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: