وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۰:۱۲  - الاثنين  ۱۸  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۴۴۲
تاریخ النشر: ۷:۰۳ - الأَحَد ۰۹ ‫مایو‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
اعتبر قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي، سنّة الاعتكاف الحسنة من مظاهر قدرة الثورة الاسلامية على البناء المؤسسي، مؤكداً ان الاساس في هذه الشعيرة العبادية هو تقريب فكر وقلب المعتكف للباري تعالى.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قال آية الله خامنئي خلال استقباله اعضاء اللجنة المركزية للاعتكاف: ان الرغبة العامة والاقبال المدهش على سنة الاعتكاف الحسنة من البركات الالهية ومن مظاهر قدرة الثورة الاسلامية على البناء المؤسسي واكد، انه على المسؤولين المعنيين باقامة هذه السنة النبوية العمل عبر التخطيط الواعي وكذلك معرفة نقاط الضعف والتهديدات، للمزيد من توفير الارضية لتقريب فكر وقلب المعتكف الى الباري تعالى وتحقيق نقائه الروحي.

واعتبر آية الله خامنئي عبادة الاعتكاف بانها تحمل مشقة بشوق ورغبة من اجل الرقي المعنوي واضاف، ان رغبة الشباب العارمة في الاعتكاف بعد انتصار الثورة الاسلامية والتي تبرز اليوم في المساجد والجامعات في انحاء البلاد، يجب ادراكها كفرصة قيمة.

واوضح، ان فرصة الاعتكاف يجب ان تختص بالعبادة والمزيد من التوجه للباري تعالى واضاف، ان تعلم وتجربة التعامل الاسلامي والعلاقة الودية والاخوية مع المعتكفين وكذلك تعليم وتعلم المعارف الدينية تعد من ضمن الفرص التي توفرها هذه المراسم الباهرة.

وقال آية الله خامنئي: ان الاساس في التخطيط لسنة الاعتكاف يجب ان يكون مبنيا على تقريب فكر وقلب المعتكف الى الباري تعالى وبالمقابل الانقطاع عن مظاهر الضجيج والقضايا الهامشية المرافقة للمجتمع والحياة.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: