وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۳:۲۲  - الأربعاء  ۱۳  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۴۶۰
تاریخ النشر: ۶:۵۸ - الاثنين ۱۰ ‫مایو‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أفادت الأنباء أنّ إبراهيم سلمان الخليفة قام صباح يوم الخميس، الثامن من مايو، باقتحام مدرسة الشّيخة حصّة الثّانويّة شاهراً سلاحه في وجه المعلّمات داخل إدارة المدرسة.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء إبراهيم توجّه مباشرةً نحو الإدارة وقصدَ غرفة مديرة المدرسة التي لم تكن متواجدة حينها، وبدأ بإثارة الفوضى والصّراخ داخل رواق الإدارة، وقام بتكسير الحواسيب وتخريب محتويات الإدارة وأثاثها، وهو ما تسبّب في إثارة الرّعب بين المعلّمات والطّالبات.

وأشارت المصادر إلى أن إبراهيم كان مسلّحاً بأكثر من قطعة سلاح، وشوهد مرافقون له كان ينتظرون أمام بوّابة المدرسة.

وتحدّثت المعلومات بأنّ سبب الهجوم يعودُ إلى رفض إبراهيم لرسوب ابنته في نتائج الاختبارات الفصليّة، ومطالبته بتغيير درجاتها. الحادثة أدّت إلى حضور قوّات من الدّاخليّة، كما توافَدَ مسؤولون من وزارة التربية، وبينهم هشام عبد العزيز الخليفة، إلا أنّه لم يتم اتّخاذ أية إجراءات ضدّ الهجوم ومنْ يقف وراءه.

وأكّدت إحدى المعلمات في تصريح خاص بأنّ هذه الحوادث تكرّرت أكثر من مرّة في المدرسة، وأشارت إلى أنّ أولياء الأمور من العائلة الخليفيّة غالباً ما يفرضون على إدارة المدرسة تحسين درجات بناتهم ويُجبرون المعلمات على معاملتهن معاملة خاصة.

ونقلت مصادر أخرى بأنّ وليّ أمر إحدى الطالبات شهر سلاحه قبل أيّام في وجه نائبة المديرة بسبب خلافٍ بين ابنته وإحدى المعلمات، وهو ما أثار استهجان الجميع في المدرسة، ولكن من غير اتّخاذ إجراءات عقابيّة بسبب ارتباط وليّ الأمر بالعائلة الخليفية وبمسؤولين في وزارة الدّاخليّة.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: