وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۱:۰۹  - الاثنين  ۱۸  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۴۷۴
تاریخ النشر: ۹:۴۵ - الخميس ۱۳ ‫مایو‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
قال رئيس الحكومة التونسية السابق، الأمين العام المساعد في حركة النهضة التونسية، علي العريض، إن حزبه يبحث عدم خوض الانتخابات الرئاسية، ودعم مرشّح من خارج الحركة.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أمام أنصار للحركة في اجتماع جماهيري بمسقط رأسه في محافظة مدنين جنوب شرقي البلاد، أضاف لعريض أن "الحركة ربما ستتجه إلى دعم مرشح من تيّار آخر (لم يسمه).

ومضى قائلا إن "الحركة لم تحسم بعد مرشحها في الانتخابات الرئاسية القادمة.. والمرشح الذي قد تدعمه النهضة من خارجها يشترط فيه الثقة"، دون توضيح ما يعنيه بهذه الثقة.

كان عبد الفتاح مورو ـ القيادي بالحركة ـ قد نصح قياداتها بعدم المشاركة في الانتخابات، لكن الحركة ردت بأنها ستشارك في الانتخابات التشريعية والرئاسية»، وبخصوص الأخيرة اختارت النهضة بحث مسألة دعم مرشح من خارجها وألا تقدم مرشحا منها.

نصيحة عبد الفتاح مورو بررها بحرصه على أن لا تنشغل الحركة في الـ5 سنوات القادمة بالحكم، لتهمل جوانب أهم من ذلك.

دعوة مورو تأتي في وقت تنصبّ فيه الحركة على تدارس تطورات المشهد السياسي وتحديد آليات العمل في الفترة القادمة خصوصا وأنها سبق وأعربت أكثر من مرة انها ستشارك في الانتخابات التشريعية، وهو التأكيد الذي كرّره عامر العريض حينما قال ان حركته لن تتخلف عن المشاركة في الانتخابات باعتبارها آلية الديمقراطية الأولى التي تعبر عن سيادة الشعب ومناسبة لإصلاح الأوضاع دون ان يغفل الإشارة إلى أنها «مصدر الشرعية».

ولم يكتف عامر العريض بالإعلان عن المشاركة في الانتخابات التشريعية بل اكّد ان حركته حسمت أمرها في ما يتعلّق بالانتخابات الرئاسية، وانها قرّرت المشاركة فيها امّا عبر مرشحها الخاص او بدعم مرشح اخر تقرّر هويته، تاركا المجال امام دعم «مرشح أحد الأحزاب الأخرى»، مشيرا الى ان حركة النهضة ستقرر خيارها النهائي قبل الصائفة او بعد «تحديد موعد الانتخابات».

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: