وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۶:۲۱  - الجُمُعَة  ۱۵  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۴۸۳
تاریخ النشر: ۱۹:۰۷ - الجُمُعَة ۱۴ ‫مایو‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أفادت مصادر مطلعة، الأربعاء، بان ائتلاف دولة القانون حصل لغاية ألان في عمليات العد والفرز للتصويت العام ببغداد على أكثر من مليون صوت، وفي حين بينت ان رئيس الائتلاف نوري المالكي حصل على 700 الف صوت وهو اكثر من مجموع كتل الاحرار والمواطن والفضيلة والصادقون مجتمعة.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قالت المصادر لـ”السومرية نيوز”، إن "عمليات العد والفرز للتصويت العام في بغداد فقط اظهرت، لغاية الاربعاء، حصول ائتلاف دولة القانون على مليون وخمسة الاف صوت”.

واضافت : أن "اصوات رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي حصل لوحده في بغداد اكثر من مجموع كل الكتل الشيعية بالعاصمة”، مبينا أن "اصواته بلغت لغاية الان 700 الف صوت وهو اكثر من مجموع اصوات كتل الاحرار الثلاثة والمواطن والاصلاح والفضيلة والصادقون”.

واوضحت المصادر أن "مرشح ائتلاف دولة القانون في محافظة البصرة خلف عبد الصمد حصل على المرتبة الثانية بـ124 الف صوت وفي المرتبة الثالثة مرشحة بابل حنان الفتلاوي بـ87 الف صوت فيما لم تتجاوز اصوات عدد من قيادات دولة القانون الـ9 الاف صوت”.

ولفتت المصادر الى أن "أي من الكتل الاخرى لم تصل حتى الآن لاعداد الاصوات التي حصدها المالكي”، موضحا أن "رئيس تيار الاصلاح الوطني ابراهيم الجعفري حصل على 10 الاف صوت ورئيس تجمّع الشراكة الوطنية التابعة للتيار الصدري بهاء الاعرجي حصل على 7 الاف صوت”.

يذكر أن شبكة "عين العراق” لمراقبة الانتخابات العراقية اعلنت في (1 ايار 2014)، أن ائتلاف دولة القانون حصل على المرتبة الاولى والكتل الصدرية بالمرتبة الثانية وائتلاف المواطن ثالثا في استطلاع اجرته لناخبين بعموم المحافظات باستثناء الانبار، مبينة أن الاستطلاع شمل 91% من المشاركين في التصويت العام.

وشهدت العاصمة بغداد وبقية المحافظات، الأربعاء (30 نيسان 2014)، عملية الاقتراع العام للانتخابات البرلمانية، وسط اجراءات امنية مشددة وحظر للتجوال في بعض المحافظات، وأغلقت صناديق الاقتراع في الساعة السادسة مساء.

يذكر أن هذه الانتخابات التشريعية تعد، هي الثالثة في البلاد منذ 2003، كما تعد الأولى التي تجرى لانتخاب برلمان بعد انسحاب الجيش الأمريكي من العراق نهاية العام 2011، وهي أيضا تشهد استخدام البطاقة الانتخابية الالكترونية للمرة الأولى.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: