وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۴۳  - الاثنين  ۱۱  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۴۸۹
تاریخ النشر: ۲۳:۲۳ - الجُمُعَة ۱۴ ‫مایو‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
عاد اعضاء سابقون في ما يسمى "المجلس الوطني السوري المعارض" والائتلاف إلى سوريا لممارسة العمل السياسي، لينضموا لمعارضين سوريين كانوا موجودين ضمن هيئات وأحزاب لم تغادر البلاد إنما مارست أعمالها خلال الفترة التي أطلقوا عليها الحراك السياسي منذ اندلاع الأحداث في البلاد.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء التقت "أنباء موسكو" المعارض السوري باسل الكويفي، العضو السابق في "المجلس الوطني السوري المعارض" ليعبر عن سبب عودته عن موقفه والهيئة التي انتسب إليها، حيث قال "إنه بعد مرور أكثر من سنة على اجتماعات ومؤتمرات من تونس إلى اسطنبول إلى الدوحة رأيت عدم جدية وعدم امتلاك قرار في هذا المجلس ويتبع لعدة أجندات دولية وإقليمية"، هذا كله دعا الأعضاء العائدين للتفكير بما يمرون به خاصة أنه رأى التدخل الغربي يزيد والأزمة تتصاعد من ثم قرر الانسحاب من المجلس، كما قال.

هذا ولخص الكويفي الضغوطات بأنها أجندات تفرض وتصريحات يجب أن تقال يصرح بها أعضاء المجلس بإملاءات خارجية، وتحدث عن رفضه لفرض إرادة على السوريين والقرار السوري، كما ذكر أن هناك فسادا ماليا وإغراءات تمارس ضمن المجلس.

ودعا أيضا المعارض المنشق عن المجلس الوطني إلى  أن يعود كل مواطن سوري يعتبر نفسه شريفا إلى الوطن منوها بأن الحكومة السورية قدمت الكثير من التسهيلات لهم لكي يعودوا إلى الوطن.

موقفهم مع الانتخابات سيقابل باحترام حسبما أدلى به الكويفي أحد العائدين وما ينتج عن صناديق الانتخابات هو وفق الدستور السوري المتبع اليوم في البلاد.
 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: