فيديو يكشف عن محاولة غربية لتأجيج الخلافات بين المسلحين في سوريا

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۶:۲۴  - الاثنين  ۲۱  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۵۰
تاریخ النشر: ۱۷:۴۹ - الأربعاء ۲۰ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
كشف أحد قادة ما يسمى بـ"الجيش الحر" في سوريا عن محاولات الدول الغربية للوقيعة بين "الجيش الحر" والمقاتلين "الإسلاميين" و اشتراط الغرب بتسليحهم مقابل مقاتلة الكتائب الإسلامية في سوريا.
وأشار "أبو أحمد" أحد قادة كتيبة المقداد بن عمرو في دير حافر في ريف حلب أنه وخلال حضوره أحد مؤتمرات ما يسمى بـ"أصدقاء سوريا" اشترطت الدول الغربية التي تعتبر نفسها صديقة للشعب السوري مقاتلة الجهات الإسلامية لكي يتم مساعدة "الجيش الحر" وإمدادهم بالسلاح والعتاد. 

وأضاف في مداخلة مع فضائية "سوريا الشعب" أن معظم المؤتمرات التي عقدت في إسطنبول وغيرها من المدن مثل مؤتمر "أصدقاء سوريا" كانت "للأسف الشديد مؤتمرات من أجل المؤتمرات فقط" ومن أجل الإعلام فقط . 

وأوضح أنه التقى مع ممثلين من وزارتي الدفاع الأمريكية والبريطانية، بالإضافة إلى ممثلين يدعون أنهم "أصدقاء للشعب السوري"، وأنهم قاموا بإعادة هيكلة المجلس الوطني، وأكدوا للثوار أنهم سوف يتم توحيد صفوفهم بالائتلاف وإمدادهم بالسلاح لمقاتلة النظام مشيرا الى أنهم انخدعوا بهذه الوعود التي لا أساس لها . 

وأكد أبو أحمد أن "أحمد معاذ الخطيب" رئيس الائتلاف هو "رجل فاضل معروف بنزاهته، وأعتقد أنه خُدع مثلما خُدِعنا"
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: