وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۵:۰۶  - الثلاثاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۶۰۲
تاریخ النشر: ۲:۰۸ - الاثنين ۰۳ ‫یونیه‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أين ستكون الوجهة الخارجية الأولى للمشير عبدالفتاح السيسي الذي فاز برئاسة الجمهورية؟ هل تكون السعودية كما دأب كل رؤساء مصر السابقين، خاصة أن للمملكة وللعاهل السعودى الملك عبدالله بن عبدالعزيز مكانة خاصة لدى المشير، الذي وصف الملك عبدالله بأنه حكيم العرب.. أم ستكون السودان باعتبارها دولة الجوار ذات الأهمية الاستراتيجية لمصر؟
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء كانت مصادر قد تابعت لقاء "السيسي" مع السفراء الأفارقة بمقر حملته الانتخابية قالت إن السفير الحسن العربي القائم بأعمال سفير السودان لدى مصر أعرب لـ"السيسي" عن رغبته بأن تكون الخرطوم وجهته الخارجية الأولى حال فوزه بالرئاسة، إلا أن "السيسي" قال إنه لا يستطيع أن يعِده بذلك.

وأكد خبراء دبلوماسيون مصريون أن السعودية ستكون هى الدولة التي سيبدأ بها المشير عبدالفتاح السيسي زياراته الخارجية، بعد أدائه اليمين الدستورية رئيساً لمصر.

وحسب صحيفة اليوم السابع توقع السفير حسين هريدي مساعد وزير الخارجية المصرية الأسبق أن تكون العاصمة السعودية الرياض هي الوجهة الأولى لـ"السيسي"؛ للتعبير عن الشكر والتقدير باسم شعب مصر للمواقف الأخوية للمملكة قيادةً وحكومةً وشعباً؛ لمساندتهم المصريين أثناء وبعد "ثورة 30 يونيو" في نضالهم من أجل الحرية.

وأوضح "هريدي" أنه لا بد أن تكون هناك زيارات أيضاً لدول مجلس التعاون الخليجي، بجانب الأردن والجزائر وكل الدول التي ساندت مصر دبلوماسياً واقتصادياً في الفترة السابقة، وأن هناك محوراً قد تشكَّل من مصر والسعودية ضد الهجمة الشرسة التي يتعرض لها العالم العربي منذ فترة، مشيراً إلى أن العمق الاستراتيجي الأول لمصر هو دول حوض النيل، وأن "السيسي" قد قال من قبل إنه على استعداد أن يذهب إلى إثيوبيا؛ لحلحلة الأزمة القائمة حول سد النهضة، وعلّق "هريدي" قائلاً: "من غير المعلوم مدى إمكانية تحقق هذا في الفترة المقبلة".

ومن جانبها، قالت الدكتورة نورهان الشيخ أستاذة العلوم السياسية بجامعة القاهرة إن المشير "السيسي" كان قد أشار من قبل أثناء حوار تلفزيوني إلى أن الزيارة الخارجية الأولى له ستكون للسعودية، وأن هذا يعطي مؤشراً إلى الأولوية التي تحتلها الدائرة العربية عامة والخليج بصفة خاصة في السياسة الخارجية لمصر في المرحلة القادمة، وتوقعت أن تكون زيارة "السيسي" للسعودية للتنسيق المشترك معها في كل الملفات.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: