وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۳:۴۴  - الأَحَد  ۱۷  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۶۰۹
تاریخ النشر: ۱۸:۱۹ - الخميس ۰۶ ‫یونیه‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
زعمت صحيفة "دي كريستيان بوست" الأمريكية المتخصصة في شؤون المسيحيين، بأن السعودية تضع أشكالاً فريدة من القيود على الحريات الدينية، حيث إنه لا توجد كنيسة واحدة للمسيحيين، ولا دور عبادة لغير المسلمين.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أضافت "دي كريستيان بوست" أن التعبير العلني عن أي دين آخر غير الإسلام ممنوع، زاعمة أن مليوناً ونصف مليون عامل هم مسيحيون، من بين مليوني عامل يعملون في مختلف المجالات في السعودية.

وقالت الصحيفة إنه لا توجد إحصائيات عن أعداد السعوديين المسيحيين، ومن الصعب الحصول على إحصاء لعددهم، لكنهم يواجهون الوضع ذاته، حيث إنه لا توجد لهم كنيسة يمارسون فيها شعائرهم علناً.

وتضيف الصحيفة، أن السعودية لديها نحو أربعة آلاف من أعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، يقومون بتطبيق القوانين الإسلامية، زاعمة بأنهم أحياناً يقومون بالضغط على بعض الأجانب لاعتناق الإسلام، مضيفة أن ترك الإسلام ردة يعاقب عليها بالإعدام.

ونقلت عن تود دانيلز، محلل الشرق الأوسط لدى منظمة إنترناشيونال كريستيان كونسيرن "منظمة القلق المسيحي"، خلال زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما في شهر مارس الماضي للسعودية، بأنها كانت فرصة مناسبة جداً للتحدث مع المسؤولين السعوديين عن الحريات الدينية، لكن أوباما ظل صامتاً في هذا الشأن.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: