وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۰:۴۰  - الاثنين  ۲۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۶۸۵
تاریخ النشر: ۲۳:۴۲ - الثلاثاء ۱۸ ‫یونیه‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
عقد الناشط الحقوقي نبيل رجب اليوم الأربعاء، 18 يونيو، مؤتمرا صحافياً في نادي الصحافة في جنيف، وبدعوةٍ من الفيدرالية الدّوليّة لحقوق الإنسان.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء في بداية المؤتمر، أبدى رجب سعادته لتواجده في جنيف، وبين زملائه من الناشطين، وذلك بعد أكثر من عامين والنّصف من غياب السّجن والمنع من السفر. وأكّد رجب أن استهدافه تمّ بسبب نشاطه الحقوقي.

وحول الوضع العام في البلاد بعد خروجه من المعتقل، قال رجب بأنّ الأوضاع ازدادت سوءاً، وتحوّلت البحرين إلى "دكتاتوريّة”، بحسب تعبيره. مشيراً إلى أنّ هناك العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان، والذين لازالوا معتقلين في سجون النظام، وهو سبب آخر لتواجده في جنيف، بحسب ما قال.

وأضاف رجب بأنه يسعى لكي يحثّ جميع الحكومات المتحضرة من أجل اتّخاذ تدابير ضدّ النّظام (الخليفي) بسبب انتهاكاته لحقوق الإنسان.

وفي موضوع آخر، قال رجب بأنّ الصحافة في المنطقة لا تتحلّى بالحرّية في تغطيتها لأوضاع البحرين، وهو ما يفرض على الصّحافة الحرّة في أوروبا وأمريكا، بحسب رجب، أن تقوم بهذا الدّور.

رجب شكر الدّول التي وقّعت على البيان المشترك الذي عبّروا فيه عن قلقهم بشأن حقوق الإنسان في البحرين، إلا أنه قال بأن تحسين الأمور يحتاج إلى ما هو أكثر من ذلك.

وبشأن منعه من السّفر يوم أمس، قال رجب بأنه لم يكن يتوقّع ذلك، مؤكدا بأن كلّ الضغوط التي تمارس ضدّه لن تثنيه عن مواصلة نشاطه الحقوقي، قائلاً بأن التهديد بالسجن لن يمنعه من الاستمرار في ذلك.

وبخصوص الربيع العربي، قال رجب بأنّ الانتفاضات أثارت الخوف لدى دول الخليج، وهي تستخدم الصراع الطائفي من أجل التقليل من شأن الحركات والمنظمات الحقوقية.

وقال رجب بأنّ الصراع السني الشيعي يؤدي فقط إلى تقويض عمل حقوق الإنسان والديمقراطية في البحرين، وغالباً ما يكون ذلك بدفع من السعودية التي لعبت دوراً سلبياً في الوضع البحريني بمحاربتها المطالب المشروعة للمواطنين، بحسب قوله، ولكنه أشار إلى أن (الملك) حمد عيسى الخليفة وعد بإصلاحات وبمجلس كامل الصّلاحية، إلا أنه لم يفِ بوعده، مشيرا إلى التهميش المنهجي الذي يتعرّض له الشيعة في البحرين، والذين يشكّلون أغلبية المواطنين في البلاد.

وبخصوص الدور الغربي، قال رجب بأنّ بريطانيا وأمريكا لعبتا دوراً سلبياً في مساندة المطالب، وقال بأن عليهما إثارة قضايا حقوق الإنسان بحزمٍ أكبر.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: