وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۲:۲۱  - الثلاثاء  ۱۲  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۷۰۸
تاریخ النشر: ۲۳:۳۲ - الجُمُعَة ۲۱ ‫یونیه‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
قال موقع أنباء موسكو، النسخة العربية لوكالة أنباء نوفوستي الروسية، إن مسلحي “داعش”، اختطفوا عشرات النساء في الموصل ثاني المدن العراقية سكاناً، مع عدد من الصبية الذين يتمتعون بالوسامة، تطبيقاً لـ”جهاد النكاح”.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء لجأت أم لارا، سيدة عراقية كردية، إلى دار شقيقتها في بغداد، هرباً من وقوع بناتها الجميلات، وطفلين، بيد عناصر تنظيم "داعش” المُسيطر على زمام الموصل مُنذ أسبوعين، ضحايا للاغتصاب تحت ما يسمى "جهاد النكاح”.

وهرَّبت الأم 40 عاماً، بناتها الأربع اللواتي تراوحت أعمارهن مابين 14 و23 عاما، والطفلين اللذان يتمتعان بالجمال أيضاً، من حي الوحدة في الموصل "مركز محافظة نينوى” شمالي بغداد، بعد اقتحام عناصر "داعش” عشرات المنازل لاختطاف النساء والأطفال بلا رجعة.

وصلت أم لارا، منزل شقيقتها الكائن في منطقة "سكينة وكريات” الشعبية والتي تضم غالبية من الفقراء قاطني العشوائيات، دون أن تحمل شيئاً من منزلها، سوى بعض الملابس.

وروت أم لارا، لوكالة نوفوستى للأنباء، أنه تم اختطاف الكثير من النساء في الموصل، ولم يتم إعادة أي واحدة منهنَّ حتى الآن، لافتةً إلى أن عناصر التنظيم يتربصون باللواتي يتمعن بمظهر حسن وجمال.

ونوهت إلى أن الصبية الذين يتمتعون بالجمال، أيضاً يتم اختطافهم من قبل عناصر التنظيم.. "وعليه قدمت إلى بغداد برفقة أطفال وبناتي”.

ولا توجد حتى الآن إحصائية بعدد النساء اللواتي تعرضن للاغتصاب على يد عناصر "داعش” مُنذ سيطرتهم على الموصل ثاني أكبر مدن العراق من الناحية السكانية.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: