وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۰۴  - الاثنين  ۲۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۷۱
تاریخ النشر: ۱۰:۰۶ - الخميس ۲۱ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
اعتبر قيادي بالمعارضة البحرينية، حلول الذكرى الثانية لانطلاق الثورة في البحرين فرصة مناسبة لاثبات واطلاع العالم بشكل عملي ان الثورة جاءت لتبقى ولتنتصر وتحقق اهدافها.
 مؤكداً ان الشعب لن يهزم ولن يتراجع برغم وجود قوات الاحتلال السعودي وقوى الامن البريطانية التي تساهم بقمع الثوار.

وصرح سعيد الشهابي امين عام حركة احرار البحرين في حوار مع قناة العالم اليوم الاربعاء: ان الحراك الثوري اصبح مستعصياً على محاولات التعتيم والتشويش الذي يمارسه النظام في البحرين، ولذلك فان تظاهرات 14 فبراير ذكرى حلول انطلاق الثورة (الخميس الماضي)، جعلت العالم يدرك ويتحدث عن الثورة المنسية التي لم تتوقف، مشيراً الى ان العالم مضطر للاعتراف بها طالما استمرت الثورة والذي ميّزها طابعها السلمي رغم تعرضها للقمع الشديد.

واكد الشهابي ان اجراء المعارضة البحرينية لاي حوار مع النظام لن يكون مجدياً في ظل غياب اعتراف الاخير بوجود طرف مساو له من بين المواطنين، بمعنى انه لا يعترف بوجود معارضة، حيث استبدل النظام الحاكم، المعارضة بمجموعة من الموالين له، مشيراً الى ان جلسة الحوار هذه انما جاءت تحت الضغط الدولي لذر الرماد في العيون ولمواجهة التصعيد المتواصل للثوار.

واوضح ان ما يصنعه الثوار على ارض الميدان يومياً هو الذي سيحدد نتيجة الصراع ضد الاستبداد والدكتاتورية ويحسمه لصالح الشعب.

وقال ان الشعب يرفض الحل الذي ينتجه هذا الشخص او ذاك او تلك المجموعة الموالية للنظام، مؤكداً ان الشعب يريد ان يقرر مصيره بنفسه وهو ما كفلته القوانين الدولية، مضيفاً ان اي بلد متحضر لايمكن ان يقبل ان تحكمه قبيلة ما، بمعنى ان المجتمع العصري اليوم يحكم من قبل مواطنيه، من خلال منظومة سياسية توافق عليها الغربيون والشرقيون والاسلاميون، وبالتالي فان وجود نظام توارثي استبدادي قد اصبح خارج الموضة ولا ينتمي للعصر الحاضر، ومن حق الشعب البحريني ان يختار نظام الحكم الذي يرتأيه وان يعبر عنه بكل شفافية وديمقراطية.

وشدد القيادي البحريني، على ان ما يجري في هذا البلد ينعكس بشكل واضح على دول مجلس التعاون، حيث ان الثورة انتقلت الى السعودية من قبيل ما تشهده مناطق القصيم والرياض والجوف والمدينة وغيرها، اضافة الى انتقالها الى دولة الامارات العربية المتحدة التي تعاني هي الاخرى من حراك داخلي، مشيراً الى ان انعكاس ثورة البحرين برغم كل الدعاية ضدها.

وحول مطالب الثوار بترديد الشعارات الداعية الى اسقاط النظام الديكتاتوري واقامة الجمهورية، اكد الشهابي، ان مطلب اسقاط نظام استبدادي حكم البلاد "بالقوة والقمع" بدعم خارجي والاحتلال السعودي هو "مطلب شرعي وواقعي"، وقال: ان اي شعب في العالم لايمكن ان يقبل بأن يكون محكوماً من قبل نظام ملكي، موضحاً ان البديل هو اقامة نظام جمهوري يكون للشعب حقه في تحديد هويته.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: