وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۸:۳۶  - السَّبْت  ۱۶  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۷۶۲
تاریخ النشر: ۱۱:۵۷ - الأَحَد ۳۰ ‫یونیه‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أثار تجمع مواطنين حول امرأة تبكي بالقرب من كراج النهضة ببغداد، انتباه أبو فواز من أهالي البصرة الذي جاء لاداء زيارة المقدسات بالعاصمة، وقرر معرفة سبب ذلك التجمع الغريب.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء ما ان حادثها حتى اتضح ان "أم عمر” أرملة من الموصل، انقطع بها السبل حال وصولها بغداد يوم سقوط محافظتها بيد داعش، وتعجز عن العودة إلى دارها وبناتها الثلاث، وذلك لامتناع السائقين من الذهاب للموصل خشية تعرضهم للقتل على يد مسلحي التنظيم الإرهابي.

ابو فواز الذي اطرق برأسه نحو الأرض لم يتمالك نفسه واجهش بالبكاء وانهارت دموعه، وتخيل انها شقيقته التي دفع بها القدر الى هذا الموقف العصيب، وماهي الا لحظات حتى مسح دموعه ورفع رأسه ونظر إليها بعيون محمرة، ماسكاً شاربه بيده، وقال (شاربي ما أبقيه اذا ما أوصلك للموصل حتى لو اموت لكن لن تبقين تبكين بباب الكراج).

كانت تلك الكلمات، كالماء البارد على صدر "ام عمر” التي دب فيها الروح من جديد، ومن بهجتها اتصلت عبر هاتفها ببناتها الثلاث وقالت (جائني الفرج كما اخبرتكم).

ويحدث علي حطاب – ابو فواز، من اهالي قضاء القرنة في البصرة، قائلا "اتفقت مع سائق سيارة اجرة (تكسي) شجاع على الذهاب للموصل، وعلى مبلغ الاجرة وتكفلي بدفع مبلغ السيارة كاملاً حال تعرضت الى ضرر او تسليب على يد المسلحين، كما واتفقنا ان نوكل امرنا جميعا الى الله حال تعرضنا الى القتل”.

ويضيف ابو فواز، "كان الطريق الى الموصل مملوء بالمخاطر، فبعد انتهاء سيطرات الجيش أوقفتنا سيطرات مسلحين تبين انهم متطوعين من الاهالي لحماية مدنهم، وبين توقفات هناك وهناك على مشارف الموصل دامت ساعات حلّ علينا منتصف الليل في قضاء مخمور الذي يسيطر عليه قوات البيشمركة الذي تمكن السائق من التكلم معهم بلغتهم كونه من اهل كركوك”.

ويتابع بالقول "اتصلت حينها بصديق لي في الموصل واحضر معه شبابا رافقونا الى منطقة (الحي العربي) الذي تسكنه "ام عمر”، وبعد ان وصلنا دارها بكل اعجوبه والتقت بناتها في موقف لايصدق، قررنا ان تترك الحي الذي يعد خطراً عليها وننتقل الى منطقة (وادي حجر) لانها أكثر أمانا، حيث بقيت هناك حتى اليوم الثاني”.

ويختتم قوله "لا انسى موقفي ذلك اليوم وانا استبدل ملابسي في الطريق والبس الزي الكردي تارة والملابس العربية تارة اخرى للتناسب وطبيعة المناطق التي نعبرها.

بدورها، ام عمر الحمداني، تقول انها "قررت الصيام الى وجه الله حتى عودة ابو فواز الى اهله سالما، وذلك لموقفه الذي ينم عن غيرة وأخوة عراقية اصيلة يحاول البعض تشوشيها بمصالح خاصة وبمسميات طائفية.



رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: