وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۲۵  - الجُمُعَة  ۱۵  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۷۷
تاریخ النشر: ۲۰:۴۵ - الخميس ۲۱ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
أعلنت حركة النهضة الاسلامية في تونس الخميس أن رئيس الوزراء المستقيل حمادي الجبالي اعتذر عن قبول ترشيحه لرئاسة الحكومة من جديد.

وقال الحزب الاسلامي الذي ما زال يقدم الجبالي على انه امينه العام، "بعد مشاورات مع الجبالي واقتراح الحركة عليه ان يكون مرشحها لتولي رئاسة الحكومة الائتلافية الجديدة، فان حركة النهضة تعلن اعتذار حمادي الجبالي عن قبول هذا الترشيح".
وجاء في بيان النهضة ايضا ان الحركة "بصدد التشاور داخلها ومع شركائها لتقديم مرشح الى رئيس الجمهورية قبل نهاية الاسبوع الحالي".
ويعقد مجلس شورى النهضة اجتماعا اليوم لاختيار مرشح لرئاسة الحكومة من المقرر ان يبدا نحو الساعة 18,00 (17,00 تغ) بحسب ما اعلن نجيب الغربي المكلف بالاعلام.
واوضح الغربي بحسب ما نقلت وكالة الانباء التونسية الحكومية ان اربعة قياديين في النهضة مرشحون لرئاسة الحكومة وهم علي العريض وزير الداخلية ومحمد بن سالم وزير الفلاحة ونور الدين البحيري وزير العدل وعبد اللطيف المكي وزير الصحة.
وأعلن حزب المؤتمر احد شركاء النهضة في الائتلاف الحاكم تأييده لتشكيل حكومة ائتلافية من احزاب سياسية وكفاءات غير حزبية فيما أعلن الحزب الجمهوري المعارض تأييده لإعادة اختيار الجبالي شرط تحييد وزارات الداخلية والخارجية والعدل.
وبدأ الرئيس التونسي منصف المرزوقي الاربعاء محادثات مع مسؤولي الاحزاب السياسية لايجاد خليفة للجبالي وتكليفه بتشكيل حكومة جديدة.
وكان الجبالي قدم استقالته الثلاثاء الى المرزوقي بعدما رفض حزبه النهضة مبادرته تشكيل حكومة كفاءات غير حزبية.
والاثنين اعلن مجلس شورى حركة النهضة في بيان ان "مبادرة حكومة التكنوقراط لا تستجيب لمتطلبات المرحلة الراهنة" وقال انه "يتمسك بخيار الحركة في تشكيل حكومة سياسية ائتلافية مستندة الى شرعية انتخابات 23 تشرين الاول/اكتوبر 2011" التي فازت فيها النهضة.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: