وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۲:۴۰  - السَّبْت  ۱۶  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۸۰۶
تاریخ النشر: ۱۱:۴۷ - الجُمُعَة ۰۵ ‫یولیو‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
عاد تنظيم “القاعدة في شبه جزيرة العرب” إلى الظهور بقوة ليحتل المشهد على الساحة الاقليمية بعد تهديداته بـ “كسر الحدود” في تكرار لسيناريو كسر الحدود بين سوريا والعراق الذي قام به تنظيم “الدولة الاسلامية” بقيادة أبو بكر البغدادي.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء على ما يبدو انّ "القاعدة في شبه جزيرة العرب” تتقمس سيناريوهات وخطط "الدولة الاسلامية” في سوريا والعراق وتتناغم معها من حيث الاساليب والاهداف، فهي بدأت بإستخدام نمط قريب من ذلك الذي يستخدمه التنظيم في سوريا والعراق على الرغم من إدعاء "الدولة الاسلامية” خروجها عن "القاعدة”، ما يكشف سر التناغم بين الجماعتين.

"القاعدة في شبه جزيرة العرب” إستغلت الاعلان عن أهدافها عبر القيام بهجوم كبير على معبر الوديعة الحدودية بين السعودية واليمن، ما أسفر عن مقتل 3 مسلحين ورجل شرطة وسط معارك دارت بين الطرفين.

النشاط هذا يعد الاول منذ فترة طويلة كانت "القاعدة” تعمل في الخفاء لكن مواردها في المملكة لم تجف، بل هي تستغل إنشغال رجالات القاعدة في المعارك بالمنطقة خصوصاً السعوديين منهم، وذلك بهدف تنشيط مواردها العسكرية عبر رجالات التنظيم "اولاد البلد”.

وفي تفاصيل ما جرى فإن مصدر في وزارة الداخلية السعودية قال ان "مجموعة مسلحة شنت هجوماً بالاسلحة الرشاشة وقذائف آر بي جي على نقطة الوديعة من جهة محافظة حضرموت (شرق اليمن) وحصلت اشتباكات اسفرت عن مقتل جندي واصابة آخر”.

وقال المصدر ان المهاجمين تمكنوا من الفرار.

وقال المتحدث ان قوات الأمن طاردت المهاجمين الى محافظة شروره في جنوب السعودية، و”تم تبادل اطلاق النار معهم حيث قتل منهم ثلاثة واصيب رابع والقي القبض عليه”.

كما ذكر المتحدث ان قوات الامن تقوم بتفتيش "بعض المباني التي ربما يكون لجأ إليها شخص او اثنان من المعتدين” فيما "لا يزال الحادث محل المتابعة الأمنية”.

وقالت مصادر انّ "المسلحين” نفذوا هجوماً مخطط مسبقاً على مبنى المباحث العامة في مدينة شرورة في السعودية حيث خاضت حمية الموقع إشتباكات لوقت قبل ان يفر أفراد المجموعة المهاجمة.

وشهدت المنطقة عمليات كر وفر وإرتباك في صفوف قوات الامن السعودية التي فوجئت بما جرى.

وقد تبنى تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب” الهجوم على المبنى متوعداً بالمزيد، ومعلناً بدء عملية "كسر الحدود” في الجزيرة العربية، اي أنه يسعى لتكرار سيناريو السيطرة على المدن والمناطق بين العراق وسوريا وربطها بعضها بعضاً وذلك عبر السيطرة على مدن بين السعودية واليمن وربطها ببعضها وإنشاء أرضية خاصة بتنظيم "القاعدة” تكون نواة دولة مكملة لتلك التي نشأت عسكرياً بين العراق وسوريا.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: