وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۴۵  - الاثنين  ۱۱  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۸۲۳
تاریخ النشر: ۶:۳۵ - الاثنين ۰۸ ‫یولیو‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أكد حسام الشاعر رئيس مجلس إدارة غرفة الشركات السياحة ان المعتمرين والشركات السياحية المصرية يواجهون حالة من التعنت الشديد للموسم الثاني على التوالي بسبب القرارات المفاجئة من الوكلاء السعوديين بوقف منح تأشيرات العمرة الأمر الذي ينتج عنه أضرار وخسائر مالية فادحة للشركات وحرمان عشرات الآلاف من المصريين من أداء العمرة رغم إنهائهم جميع الاجراءات وانتظار موعد السفر وفق ما جاء في صحيفة روز اليوسف.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أعلن الشاعر تضامنه الكامل مع أعضاء الجمعية العمومية للشركات في الموقف الحرج التي تواجه حاليا. وتعلن الغرفة أن موسم العمرة كان يمر بسلام ويسر منذ بدايته وحتى موسم ذروة الرحلات الحالي في شهر رمضان. ورغم أنه يتبقى أكثر من أسبوع على غلق باب منح تأشيرات العمرة إلا أن شركات السياحة فوجئت بوقف إجراءات منح التأشيرات للمصريين من قبل الوكلاء السعوديين بصورة مفاجئة.

ومن جانبه أوضح ناصر تركي نائب رئيس الغرفة ورئيس لجنة السياحة الدينية أن هذا الإجراء ليس له ما يبرره على الإطلاق. مشيرا إلى أن هذه القرارات المفاجئة لا تحترم قواعد وأصول العلاقات التجارية في العالم كله بضرورة الالتزام بالتعاقدات والاتفاقات الموقعة.

وأكد تركي أن الموسم الماضي تكرر نفس الأمر مما منع نحو 75 ألف معتمر من السفر للأراضي المقدسة رغم إنهاء جميع إجراءات الحجز لهم مما سبب خسائر جسيمة لشركات السياحة. وكانت حجة الوكلاء السعوديين الموسم الماضي عدم انتظام دخول وخروج المعتمرين خلال شهر شعبان وهو ما لم يتم إثباته وقتها. أما هذا الموسم فقد التزمت شركات السياحة تماماً بجميع اجراءات العمرة وفى مقدمتها دخول وخروج المعتمرين في التوقيتات المقررة لهم مسبقا وطبقا للبرامج الموقعة بينها وبين الوكلاء السعوديين.

وأنهت شركات السياحة اجراءات سفر معتمريها طبقا للأعداد المتفق عليها بينهم وبين الوكلاء السعوديين. وقامت بسداد قيمة خدمات العمرة من تذاكر سفر وإقامة بالفنادق وجميع الخدمات المقررة بالأراضي المقدسة.

وقال تركي: إن الغرفة فوجئت بهذا الموقف الغريب من الوكلاء السعوديين بوقف منح تأشيرات للمعتمرين المصريين دون سابق إنذار أو احترام للاتفاقات الموقعة بين الجانبين مما يتسبب في منع أكثر من 50 ألف مصري من السفر لأداء العمرة. كما يتسبب في خسائر جسيمة للشركات وارتباك شديد في رحلات العمرة وخلافات جسيمة بين المعتمرين والشركات.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: