وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۶:۱۹  - الجُمُعَة  ۱۵  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۹۰۱
تاریخ النشر: ۶:۲۹ - الخميس ۱۸ ‫یولیو‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
محافظ نينوى اثيل النجيفي مُنع من حضور المؤتمر على رغم انه وصل الى الباب الرئيسي للقاعة التي اجتمع فيها المشاركون.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء طردت اللجنة المشرفة على ما يسمى بـ "مؤتمر المعارضة” الذي عُقد في عمّان الاربعاء، وحضره نحو 300 شخصية،، محافظ نينوى اثيل النجيفي ومنعته من حضور المؤتمر على رغم انه وصل الى الباب الرئيس للقاعة التي عُقد فيها المؤتمر، فيما رفضت ادارة المؤتمر مشاركة جمال الكربولي عبر شخص ينوب عنه.

وافاد المصدر ايضا ان "سعد ابو ريشة باعتباره ممثلا لمجالس الصحوات، مُنع ايضا من دخول المؤتمر، فيما حضر المؤتمر ممثلين عن (ائتلاف العراق) بقيادة فاضل الدباس وابرزهم سفيان النعيمي من كركوك”.

وكشف المصدر من عمّان، ان "الاعلامي العراقي سعد البزاز حضر المؤتمر بعد انتهاء جلساته الرسمية، وتحاور على هامش المؤتمر مع عدد من المشاركين في المؤتمر”.

وقال المصدر ايضا ان "رجل الاعمال اكرم زنكنة صاحب قناة (التغيير)، كان ابرز الوجوه الداعمة للمؤتمر، واكثرهم اهتماما بنشره اعلاميا على نطاق واسع”. فيما اكد المصدر على ان "رجل الاعمال خميس الخنجر اختلف مع المشاركين قبل ساعات من انعقاده”، مرجعا السبب الى ان "الخنجر من مؤيدي اقامة الاقاليم في العراق، فيما ترفض اللجنة المشرفة على المؤتمر ذلك”.

وشارك في المؤتمر، عبد الناصر الجنابي، نائب القائد الأعلى لما يسمى بـ”جبهة الجهاد والخلاص الوطني”، المتهم بالارهاب، ورجل الدين السني عبد الملك السعدي، وأبو شجاع التكريتي، ممثل "تنظيم الجيش الوطني العراقي»” ويعد واجهة لجماعة ارهابية مسلحة في العراق ترتبط بحزب البعث المنحل، و "هيئة علماء المسلمين”، وفصائل عسكرية وقوى من محافظات غرب وشمال العراق، و”الجيش الإسلامي” في العراق، وممثلين عن مايسمى بـ "الجيش العراقي الوطني” و "الحراك العراقي” في بغداد وسامراء و "المجلس السياسي العام للثوار” الذي يرأسه زيدان الجابري وضباط عراقيون سابقون ونقيب المحامين صباح المختار، وعبد الصمد الغريري كأحد أبرز القيادات البعثية، وشيوخ عشائر، فان اطرافا سياسية اخرى رفضت المؤتمر واعتبرته مؤامرة لتقسيم العراق، ما يوضح حجم الانقسام بين القوى التي تدعم العنف والارهاب في العراق، ونشر الفوضى فيه على غرار النموذج السوري.

في حين ذكرت صحيفة "المسلة” ان رغد ابنة الطاغية صدام حسين، شاركت عبر ممثل لها في المؤتمر.

وكان البيان الختامي للمؤتمر الذي عقد في عمان أمس الاربعاء، وتلاه أحمد الدباش، القيادي في ما يسمى بـ”الجيش الإسلامي”، طالب بـ”إسناد ثورة الشعب ومطالبها، والسعي للحصول على تأييد ودعم عربي للثوار، ومطالبة المجتمع الدولي بوقف الدعم للحكومة الحالية وتحمل مسؤولياته”.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: