وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۰:۳۶  - الثلاثاء  ۱۲  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۴۹۰۹
تاریخ النشر: ۷:۳۶ - الخميس ۱۸ ‫یولیو‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
عمِد الإعلام الرّسمي السّعودي إلى “اختراع” قصّة “إنسانيّة” بشأن مقتل فيصل العنزي (الصورة)، المعروف بـ”طبيب داعش”، والذي قُتِل في العراق يوم الجمعة، ١١ يوليو الجاري.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء عائلة العنزي تحدّثت بأنّه كان يعمل في المجال الطّبي، وليس لديه أيّ انتماء لأيّ طرفٍ "جهادي”، وهو خلافُ صوره التي يحمل فيها السّلاح في أماكن لا تبدو فيها إشارات على مكان خاص للطبابة.

مصادر تحدّثت بأنّ العنزي تمّ تجنيده في تنظيم "داعش” من داخل البحرين، حيث درسَ عاماً في المنامة، ثم غادر إلى الأردن لاستكمال دراسته. ثم اختفى فترةً عن الأنظار قضاها في البحرين، فيما تُشير المصادر إلى كونه التقى بمجموعاتٍ تكفيريّة في المحرّق، وبحث معها أموراً لها علاقة بالمغادرة إلى العراق والالتحاق بداعش، وهو ما تمّ بعد أن ذهب إلى السّعوديّة فترة وجيزة ليعود إلى البحرين مرّة أخرى، ومنها إلى العراق عبر تركيا وسوريا.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: