وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۳:۱۴  - السَّبْت  ۲۵  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۰۱۶
تاریخ النشر: ۲۳:۵۸ - الخميس ۰۲ ‫أغسطس‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
تعليقاً على خطاب الملك السّعودي عبد الله بن عبد العزيز يوم أمس، الجمعة ١ أغسطس، قال المعارض السعودي فؤاد إبراهيم بأنّ السّعوديّة تريد القول بأنّ “فلسطين ليست أولويّة بالنسبة إلى النّظام السّعودي”.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء رأى إبراهيم في مقالٍ في صحيفة الأخبار اللّبنانيّة بأنّ الخطاب تعمّد تضخيم موضوع محلّي، وهو الإرهاب، في مقابل تحجيم الموضوع الفلسطيني، رغم المجزرة الإسرائيليّة المتواصلة في غزّة.

وقال إبراهيم بأنّ العدوان الإسرائيلي جاء "في مرتبة ثانية في خطاب الملك، بل كان بمثابة جملة اعتراضية في نص آخر، له علاقة بملف الإرهاب الذي خصّه بالاهتمام الاستثنائي”.

وأضاف بأنّ "نبرة خطاب الملك (حول الإرهاب، جاءت) مرتفعة وتعكس قلقاً لدى النظام السعودي”، ووضع ذلك في سياق "استعادة ما قد يخسر (النظام)، أي المشروعية الدينية والتاريخية للدولة السعودية التي تخضع لامتحان «جدارة التمثيل»”، وذلك "في ظل انتقادات واسعة من داخل المؤسسة الدينية الوهابية للنظام السعودي بأنه لم يعد «الحارس الأمين» على تعاليم المذهب الوهابي”.

ويخلص إبراهيم إلى أن خطاب الملك "لا يرتقي البتة إلى مستوى الحدث، وتعمّد تجاهل الرد على تصريحات ومواقف قادة إسرائيليين كبار مثل آيالون وموفاز وبيريز الذين تحدّثوا عن «دور» و«تمويل» و«غطاء» سعودي وإماراتي في كل ما يجري من عدوان صهيوني على غزة” مكتفياً ب”إدانة باهتة جرى توظيفها لموضوع آخر، أي الإرهاب، الذي يخدم غايات آل سعود دون سواهم”.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: