وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۳۸  - الاثنين  ۲۵  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۰۵۳
تاریخ النشر: ۱۹:۳۷ - الثلاثاء ۰۷ ‫أغسطس‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
بعد عامين على الضجة التي أثارها بانتقاده لمعاوية بن أبي سفيان، وما تبعه من تعليق لبرنامجه التلفزيوني، عاد رجل الدين العراقي السني، أحمد الكبيسي، لإثارة الجدل مجددا، عبر مقابلة تلفزيونية، اتهم فيها مؤسس المدرسة السلفية الحديثة، محمد بن عبدالوهاب، بأنه “صناعة يهودية.”
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قال الكبيسي، في تسجيل فيديو يُتداول على نطاق واسع في شبكات التواصل الاجتماعي، ردا على سؤال حول تفجير المراقد الدينية في مدينة الموصل الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش”: "فليسمعني هذا الكلب ابن الكلب.. أبو بكر البغدادي.. قاتل الحسين أشرف منه، هذا عميل يهود وليس أكثر.. والله داعش وماعش وحتى محمد بن عبدالوهاب أبوالوهابية صنيعة يهودية مائة في المائة ودعهم يقتلونني إذا أرادوا.”

وأضاف الكبيسي : "أنا مسؤول عن هذا الكلام أمام رب العالمي.. والله حركة يهودية مرتبة تريبا لتمزيق الأمة، وقد مزقتها.”

وتداول النشطاء عبر موقع تويتر على نطاق واسع وسم يحمل اسم الكبيسي مع الإشارة إلى تصريحاته حول محمد بن عبدالوهاب، في حين رد إمام الحرم، الشيخ سعود الشريم، بتغريدة قال فيها: "ضاقوا ذرعا بدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب لموافقتها منهج السلف، فزعموا أنه صناعة يهودية، وهذا ديدن أعداء الحق!!(وقالوا أساطير اﻷولين اكتتبها).”

وتنوعت ردود فعل المتابعين عبر تويتر بين الدعوة إلى وقف برامج الكبيسي والمطالبة بطرده من دولة الإمارات، إلى جانب التذكير بما سبق له أن أدلى به تجاه صحابة، بينهم معاوية.

في نفس اللقاء قال الشيعة نوعين علويين وصفويين العلويين هم الشيعة الزيدية في اليمن يعني العراق صفويين.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: