وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۸:۱۲  - الثلاثاء  ۱۲  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۱۰۱
تاریخ النشر: ۱۸:۵۴ - الخميس ۱۶ ‫أغسطس‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
باشرت اللجنة القطرية لإعادة اعمار غزة عبر مكتبها الفني بتنفيذ المرحلة الثالثة من منحة الاغاثة القطرية التي بلغت قيمتها 23 مليون دولار بعد أن رفدتها قطر الأسبوع الماضي بمبلغ 13 مليون دولار لتلبية المتطلبات المختلفة للمناطق المنكوبة ولإيواء الأسر المشردة التي دمرت آلة حرب الاحتلال الإسرائيلي بيوتها خلال العدوان الأخير على غزة.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أشار مدير المكتب الفني للجنة القطرية أحمد أبو راس في تصريح السبت إلى أن منحة الاغاثة القطرية بدأت في أول أيام العدوان بقيمة خمسة ملايين دولار ثم تم مضاعفتها في الأسبوع الثاني للعدوان إلى 10 ملايين وقبل عدة أيام تم إضافة 13 مليون دولار لتصبح 23 مليونًا.

وأوضح أن ذلك يأتي لتلبية الاحتياجات المترتبة على تداعيات العدوان والاستمرار في تقديم الخدمات الاغاثية الطارئة للمناطق المنكوبة.

وقال أبو راس: "ستواصل قطر عبر منحتها المتجددة دعم احتياجات سكان المناطق المنكوبة بكافة أشكال الخدمات الانسانية ومن بينها توزيع صهاريج مياه للشرب وتجهيز عيادات في مراكز الإيواء ومولدات كهرباء لتشغيل آبار المياه سواء الموجودة في تلك المناطق أو القريبة منها التي تضخ المياه إلى تلك المناطق".

وبين أن اللجنة تعمل في هذا المضمار بالتعاون مع لجنة الطوارئ التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية وكذلك مع لجان الزكاة لتنسيق الجهود وتعميم الفائدة على أكبر عدد ممكن من الاسر المتضررة.

ولفت أبو راس إلى أن كلاً من وزارة الأشغال العامة والإسكان والدفاع المدني والبلديات في قطاع غزة رفعت للجنة قائمة باحتياجاتها من المساعدات الطارئة من مولدات كهرباء ومعدات وتجهيزات مختلفة منها الآليات الثقيلة الخاصة برفع وإزالة الركام وأنقاض البيوت والمنشآت المدمرة.

وأشار إلى أن اللجنة تعكف حاليًا على دراسة هذه الاحتياجات للعمل على تلبية ما يمكن منها من خلال المنحة وبذل الجهد من أجل توفير الاحتياجات الأخرى عبر ملف اعادة الاعمار الذي يتابعه رئيس اللجنة ونائب رئيس دائرة المشاريع في الخارجية القطرية السفير محمد العمادي.

ونبه أبو راس إلى ما توليه قطر من اهتمام وحرص شديدين في تبني ملف إعادة الاعمار وإثارته في كافة المحافل الدولية، منوهًا في هذا السياق لتوجهات قطر الرامية لتوفير مليون دولار يوميًا لدعم الاحتياجات الطارئة لقطاع غزة المترتبة على تداعيات العدوان الإسرائيلي.

ولفت أبو راس الى مراعاة وحرص اللجنة القطرية على تجنب الازدواجية في العمل الإغاثي من خلال التركيز على دعم وتمويل الاحتياجات الإغاثية التي لا تقوم جهات مانحة أخرى بتمويلها والتنسيق مع الجهات المانحة العاملة في قطاع غزة لتوزيع الجهود وعدم تكرارها.

وأضاف "منحة الإغاثة القطرية تتميز بالمرونة من حيث آلية صرف المساعدات بحيث نقوم بتغطية العديد من الاحتياجات الطارئة التي لا تندرج ضمن إطار عمل واهتمام الجهات المانحة الأخرى بهدف توسيع رقعة الخدمات الاغاثية المقدمة لمتضرري العدوان". 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: