وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۵۶  - الأَحَد  ۲۲  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۱۱
تاریخ النشر: ۱۳:۲۶ - الجُمُعَة ۲۲ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
هل نتصور كيف سيكون العالم دون إسرائيل وهي الكيان اللقيط الغريب المشاكس المريب، وكيف ستكون منطقة الشرق الأوسط بدون جيشها وترسانتها العسكرية ومخزونها النووي، وبدون متطرفيها ومتشدديها من المستوطنين وغلاة المتدينيين، وبدون أفكارها وتلمودها، وأحزابها وقادتها، وحاخاماتها وادعاءاتها.


هل يمكننا أن نتخيل العالم وقد غابت فيه إسرائيل عن الوجود، ولم تعد تشغل مكاناً على الخارطة، ولا علماً لها يرفرف فوق سارية أو مبنىً، ولا اعتراف دولي بها، ولا ممثلياتٍ أو سفارتٍ لها، ولا لوبي سياسي يدعمها، ولا تكتلاتٍ إقتصادية متوحشة تمولها.

من المؤكد أن العالم الذي تغيب عنه إسرائيل سيكون عالماً مثالياً، خالٍ من الظلم والاعتداء والتآمر، لا حروب فيه ولا قتلى، ولا دمار فيه ولا خراب، ولا سجون في جنباته ولا معتقلات، عالمٌ تسوده المحبة والعدل، وتغيب عنه معاني الكراهية والتعصب، وتسمو فيه القيم الإنسانية ومعاني الرحمة والتآخي، وسيكون عالماً صحياً معافىً من الأزمات الاقتصادية والآفات الاجتماعية، والأحلاف المشبوهة.

قد تكون هذه خيالات كاتب، أو شطحات مفكر، أو أضغاث أحلامٍ وأماني معسولة، أو أفكار ساذجة أو رؤى عديمة، أو أنها معتقداتٌ لاهوتية غيبية، أو تنبؤاتٌ دينية ووعودٌ قرآنية، إلا أنها لدى المسلمين حقيقةً ويقيناً، وهي لدى المؤمنين عقيدةً وديناً، بأن يوماً ما سيكون فيه العالم حراً من ربقة اليهود وظلمهم، ولا تكون لهم دولة ولا يبقى لهم كيان، ولا يرفع لهم علم، وسيتشتتون بعد التئمام، وسيتفرقون بعد جمع، وسيتمزقون بعد لحمة، وسيعود كثيرٌ منهم من حيث أتى آباؤهم.

إنها أحلامٌ مشروعة، وأماني نبيلة، وغاياتٌ شريفة، يجب أن نسعى لها، وأن نعمل من أجلها، وألا نخجل من طرحها، أو نخاف من إثارتها، فتخليص العالم من إسرائيل وشرورها لهو أعظم الأعمال وأشرفها، وهو فضلٌ يُؤدى للبشرية الحاضرة وللأجيال القادمة، يُحمد من قام بشطبها، ويُشكر من كان له دورٌ في تغيبها، وهو واجبٌ على المسلمين، والتزامٌ من المؤمنين، فإسرائيل لا تعادي المسلمين وحدهم، بل إن شرورها تعم، وظلمها يسود، وقديماً دنست كنسية القيامة، وسامت المسيحيين سوء العذاب، وأذاقتهم لباس الذل والهوان، إلى أن جاء الفتح وانتشر الإسلام فخلصهم وحمى كنائسهم، وألقى بظلاله الآمنة عليهم.

قد يكون هذا الخيال صعباً أو بعيد المنال، ويصعب تحقيقه ويستحيل تصوره، وقد أصبحت إسرائيل واقعاً وحقيقة، ودولةً وجيشاً، ولها من القوة ما يحميها، ومن الاقتصاد ما يغنيها، ولكن التاريخ ينبؤنا عن حضاراتٍ سادت ثم بادت، ودولٍ كانت ثم غابت، فكيف بدولةٍ مارقة، قامت على الظلم والاغتصاب، وحكمت بالبغي والاستبداد، وعاشت على النهب والإبتزاز، وغدت عنصريةً تقتل وتخرب وتدمر، وتعزل وتحاصر وتحارب، وتحرم وتمنع وتصادر.

هل كان أحدٌ يتصور أوروبا قبل القرن التاسع عشر دون اليهود، وقد كان لهم فيها شأنٌ ومكانة، فاليوم أصبحت أوروبا تقريباً خالية من مئات آلاف اليهود الذين كانوا يتوزعون في دول القارة الأوروبية، وقد كان التخلص من يهود أوروبا حلماً لدى الأوروبيين، الذين كانوا ينعتونهم بالمرابين القذرين، واللوطيين المنحرفين، والشاذين المفسدين، والمستغلين الجشعين، وأصبحت دول أوروبا من بعدهم ناهضة، أنظمتها موحدة، واقتصادها قوي، ومواطنوها يتمتعون بالصحة والرفاهية، الذين يرفضون أن يبقوا عبيداً لعقدة، وأسرى لفكرة، يدفعون من قوتهم، ويتخلون عن مقدراتهم، من أجل دولةٍ عاث أبناؤها من قبل في دولهم فساداً وخراباً، فاستحقوا الطرد والقتل أحياناً، ولعل أوروبا تنتظر النعي وتترقب السقوط أكثر منا، بعد أن أعياها صلفُ الإسرائيليين وعنادهم، وأتعب ساستها ظلمُ قادتها واعتداءُ جيشها.

لا ينفرد المسلمون وحدهم بهذا الاعتقاد، إنطلاقاً من عقيدتهم، بل إن كثيراً من المفكرين والباحثين الغربيين، والسياسيين الأوروبيين والأمريكيين، وحتى من اليهود أنفسهم، يرون أن زوال دولة إسرائيل واقعٌ لا خيال، وحقيقةٌ لا سراب، وأنها ستشطب عن الخارطة، وستخرج من الأرض التي احتلتها، ولن يكون لها من يساندها أو يضحي من أجلها، ولن تنفعها سيول الدعم ولا أساطيل السلاح، إذ ستفقد روح القتال، وقوة العقيدة، وستتراجع لدى أجيالها عوامل الجذب وخزبعلات الهيكل والاسطبل، والنجمة والشمعدان.

فلا يشعر أحدُنا بأنه يخرف أو يهذي، أو أنه سفيهٌ أو مجنون، بل إن من يفكر برحيلهم هو العاقل، ومن يسعى لشطبهم هو الواعي، ومن يصرح بهذه الحقيقة هو الشجاع الجريء، والعاقل المستنير، وإنهم ليعلمون يقيناً أنهم سيذهبون، وأن ملكهم سيزول، وإنه ليومٌ بإذن الله قريب وهو عنا ليس ببعيد، ولا هو بالصعب ولا بالمستحيل، وستصنعه شعوبنا، وستقدر عليه أجيالُنا، وستغدو إلى أرضنا المباركة أجيادُنا، تطهر ما داسته أقدامهم، وما عاثته سياستهم، فلا ينبغي أن يموت فينا هذا الأمل، ولا يغيب عنا هذا الهدف، وقد سقطت حصونهم وانهارت دفاعاتهم، ورحل سدنتهم، وغاب حراسهم، وجاء من بعدهم أجيالٌ ثائرون، ورجالٌ صنعوا الربيع ونسجوا فجر الغد، ومن أشعة شمس الأمة سيغزلون أثواب النصر وبيارق الأمل.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: