وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۸:۱۸  - السَّبْت  ۱۸  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۱۴۱
تاریخ النشر: ۲۰:۵۴ - الأَحَد ۲۶ ‫أغسطس‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
اتهمت الأمم المتحدة مقاتلي ما يعرف “بدولة الخلافة” بتنفيذ جرائم ضد الإنسانية في العراق، بما في ذلك الإعدام الشامل لعدد كبير من السجناء عقب احتلالها لمدينة الموصل في ١٠ يونيو الماضي.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قالت نافي بيلاي رئيسة مفوضية حقوق الإنسان بالأمم المتحدة في بيان لها يوم أمس الاثنين(٢٥ أغسطس) أن ” ٦٧٠ سجينا قتلوا على يد مسلحي التنظيم في سجن بادوش في الموصل ” وذلك وفقا لإفادات عدد من الناجين والشهود.

فقد أفاد الشهود بقيام إرهابيي داعش بتحميل مابين ١٠٠٠ و١٥٠٠ سجين في شاحنات واقتادوهم إلى مناطق غير مأهولة. وبعد فصل السجناء السنة عن الشيعة، تمت تصفية السجناء الشيعة عبر إيقافهم في أربعة صفوف وأمرهم بالركوع على الأرض ومن ثم إطلاق النار عليهم وفق ماصرحت به بيلاي.

وأضافت بيلاي قائلة "إن جرائم القتل هذه الممنهجة والمتعمدة للمدنيين والتي نفذت بدم بارد، وبعد الاستفراد بهم لإنتمائهم الديني، قد ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية،” اُرتكبت من قبل مقاتلين سنة متطرفين. هذا وقد أكد المسؤولون الأكراد في أربيل قيام مقاتلي تنظيم ال”دولة الإسلامية” بفصل السجناء السنة عن الشيعة بعد السيطرة على سجن بادوش وسجونا أخرى كما ذكرت صحيفة الغارديان.

ويذكر أن تنظيم داعش الإرهابي ومنذ إعلانه لما يُسمى ب”دولة الخلافة” نفذ مجازر بحق المدنيين على خلفية طائفية فضلا عن تنفيذه لعمليات الخطف والإستعباد والإتجار والاستغلال الجنسي. وهو التنظيم الذي يعتقد العديد من المراقبين بأنه يلقى دعما وتمويلا من لدن عدد من دول الخليج العربية، وفي طليعتها السعودية.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: