یقع على عاتق النخب والإعلامیین فضح الدور الصیهونی فی قتل الشیعة

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۵۶  - الأَحَد  ۲۰  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۳۷
تاریخ النشر: ۵:۲۹ - السَّبْت ۲۳ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
آیة الله الأراکی مندداً بالتفجیرات الإرهابیة:
أشار آیة الله الأراکی الى أنه ینبغی على علماء الإسلام وخاصة أصحاب الفتوى والمنابر التندید بهذا النحو من الجرائم وإیقاظ الأمة الأسلامیة تجاه المؤامرات.

أصدرالشیخ محسن الأراکی، أمین عام مجمع التقریب بین المذاهب الإسلامیة،بیاناً استنکر فیه المجازر المروعة التی ارتکبها الإرهابیون وعملاء الصهیونیة والاستکبار العالمی بحق الشیعة الأبریاء فی کل من باکستان والعراق.

وأکد سماحته على أن الهدف من هذه الجرائم البشعة إذکاء نار الطائفیة وإثارة العداء بین المسلمین. ومن هنا، ینبغی على علماء الإسلام وبخاصة مشایخ الأزهر وسائر أصحاب الفتوى والمنابر التندید بهذا النحو من الجرائم وإیقاظ الأمة الأسلامیة تجاه المؤامرات التی تحاک ضدهم ودعوة المسلمیة الى الوحدة ونبذ الفرقة.

ولفت الى أنه یقع على عاتق النخب العلمیة والإعلامیین وحملة الأقلام فضح دور الصهاینة والاستکبار العالمی والخونة فی قتل الشیعة، وکشف من یقف وراء ارتکاب المجازر المروعة، وتعریف العالم بالمسببین الأساسیین لها.

وأشار الى أن مجمع التقریب بین المذاهب الإسلامیة إذ یعزی الشعبین العراقی والباکستانی وخاصة ذوی الضحایا الذین سقطوا فی الهجمات الإرهابیة الأخیرة، یبتهل الى الباری عز وجل فی أن یرفع درجات الشهداء ویلهم ذویهم الصبر والسلوان.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: