وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۲۵  - الثلاثاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۴۲
تاریخ النشر: ۶:۵۱ - السَّبْت ۲۳ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
البطريرك غريغوريوس الثالث لحامجدد غبطة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندرية والقدس للروم الملكيين الكاثوليك دعوته العالم أجمع لوقف تدفق السلاح إلى سورية .
مطالباً المجتمع الدولي بدعم سورية في مساعيها المبذولة لتحقيق مسيرة الحوار تمهيداً للحل السياسي للأزمة.

وقال البطريرك لحام في بيان له "نترحم على الشهداء والضحايا الذين وقعوا في التفجير الإرهابي بدمشق أمس، وكلهم أبناء سورية الأحباء من المدنيين ومن الطلاب والأطفال والمواطنين الآمنين، ونطلب الشفاء العاجل للمصابين والسلوان للمحزونين".

وأطلق البطريرك لحام صرخة من أعماق قلوبنا "إلى العالم أجمع وإلى الضمير العالمي والرؤساء والمؤسسات والدول والمحافل العالمية ودعاة السلام وإلى قداسة البابا وإلى المجالس الأسقفية في العالم المسيحي وقادة الدول العربية ونناشدهم أن يصغوا إلى أصواتنا وإلى آلام ومعاناة شعب سورية، ولا يجوز لأحد أن يتنصل من مسؤوليته تجاه القتل والعنف والدمار والتفجيرات وزرع الفتنة والحقد والكراهية والعداء بين أبناء الوطن الواحد".

وجدد البطريرك لحام "دعمه لجهود الحوار" لأنه "برنامج سورية حكومة وشعباً ولأنه تراثنا ويعبر عن قناعتنا" مناشداً الجميع بأن ينضموا إلى مسيرة سورية لأجل الحوار والمصالحة.

وتوجه البطريرك لحام إلى مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي وإلى الدول الصديقة وجميع دول العالم أن يبذلوا "جهوداً حثيثة لأجل دعم الحل السلمي والحوار السوري السوري وإيقاف تسليح المحاربين" داعياً روسيا والولايات المتحدة بشكل خاص "إلى أن يتابعا الجهود الصادقة الهادفة لأجل دعم مسيرة الحوار والحل السلمي الشامل حيث عيل صبر الناس وتعاظمت وتفاقمت معاناتهم في كل تفاصيل حياتهم ومعيشتهم اليومية".

كما توجه البطريرك لحام إلى قداسة البابا والمسؤولين في دولة الفاتيكان "كي يقوموا بمبادرة سياسية كنسية كاثوليكية لما للفاتيكان من نفوذ روحي عالمي".

وختم البطريرك لحام بيانه بتجديد الدعوة لأبناء الأبرشية البطريركية الدمشقية إلى الصوم والصلاة لأجل الأمن والأمان والسلام في سورية ولأجل إنجاح مساعي الحوار والمصالحة.

 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: